“البخور” أخطر من السجائر وينبعث منه مواد تسبب “السرطان”

 

 

نتائج خطيرة للغاية كشفت عنها مؤخراً دراسة طبية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة جنوب الصين للتكنولوجيا، حيث أشارت أن البخور قد يكون أخطر من السجائر، وكما أن الدخان المنبعث من هذه الأعواد المعطرة قد يكون أكثر سمية على خلايا الجسم من دخان السجائر.

وتابع الباحثون أن الدخان المنبعث من البخور يتسبب في حدوث طفرات جينية ويساهم في تدمير الجينات وقتل الخلايا بشكل يفوق التأثيرات الضارة للدخان المنبعث من السجائر. وأضاف الباحثون أن الطفرات الجينية التي قد يتسبب فيها البخور قد تُحدث تغييرات بالحمض النووي DNA الموجود داخل الخلايا، وهو ما قد يتسبب بعد ذلك في الإصابة بالسرطان.

ويأمل الباحثون أن تساهم هذه النتائج في إعادة فحص وتقييم الأنواع المختلفة من البخور وبحث مدى تأثيرها على صحة الإنسان.

الجدير بالذكر أن هذه الدراسة أجريت على عدد محدود من القوارض، وأكد التقرير أنه ليس بالضروري أن تنطبق النتائج ذاتها على الإنسان أيضاً.

وتعد التجارب الحيوانية من أقل درجات الطب القائم على الدليل العلمي “Evidence based medicine”، ولا ترقى تماماً لمستوى التجارب الإكلينكية بمختلف أنواعها، وهو ما يحد من القلق تجاه هذه النتائج، ولكن يجب في الوقت نفسه التحفظ في استخدام البخور لحين الفصل في الأمر، وخاصة بالنسبة للأطفال ومرضى الرئة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *