السلطات الأمريكية تفضح أمرها بالدفاع عن حرية التعبير

فضحت السلطات الأمريكية أمرها بأنها لا تؤيد حرية التعبير إذ أنها وضعت العراقيل الفعلية على طريق من يستطيع التعبير عن مواقف تتنافى مع مواقف واشنطن.
وحمّلت رئيسة مجلس الاتحاد (الغرفة العليا للبرلمان الروسي) الولايات المتحدة الأمريكية المسؤولية عن إحباط مشاركة الوفد الروسي في اجتماع رؤساء برلمانات دول العالم.
وأوضحت السيدة فالنتينا ماتفيينكو رئيسة المجلس في بيان حول إلغاء سفر الوفد البرلماني الروسي إلى نيويورك للمشاركة في مؤتمر جديد يعقده اتحاد برلمانات العالم، أن شروط منح تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة منعت المشاركة الروسية.
وكانت السلطات الأمريكية قد وضعت اسمها في «القائمة السوداء» للأشخاص المحظور عليهم دخول الولايات المتحدة بسبب مواقفهم الرافضة للطغيان الأمريكي. ووافقت واشنطن مع ذلك على منح تأشيرة دخول السيدة ماتفيينكو التي ينظر إليها المتشددون في واشنطن بأنها مدافعة قديرة عن حقوق ومصالح بلدها، ولكن السلطات الأمريكية منحتها تأشيرة «مبتورة» لا تسمح لها بحضور عدد من فعاليات المؤتمر الدولي.
ونوهت وزارة الخارجية الروسية إلى أن السلطات الأمريكية تنتهك التزامات الدولة التي تستضيف الاجتماعات الدولية، وأشارت إلى أن «واشنطن التي تدعي أنها تتصدر ترتيب المدافعين عن الديمقراطية وحرية التعبير في العالم، تضع العراقيل الفعلية لمنع التعبير عن مواقف لا تتفق والتوجيهات والأولويات السياسية الأمريكية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *