فايننشال تايمز: أردوغان يأخذ تركيا للفوضى والخراب

أكدت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية ان الطريقة التي يحكم بها الرئيس التركي رجب أردوغان بلاده تهدد بسقوطها في الفوضى مشيرة إلى ان الدعوة لإجراء انتخابات عامة جديدة جاءت على خلفية الخسارة التي مني بها حزبه العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية التي جرت في حزيران الماضي.

وفي افتتاحية حملت عنوان “مقامرة أردوغان الانتخابية” وصفت الصحيفة محاولة أردوغان تشكيل حكومة ائتلافية بأنها مجرد “تمثيلية” مشيرة إلى ان الاقتصاد التركي يبدو أقل قدرة على تحمل أي اضطراب محتمل في البلاد مع ركود النمو وانخفاض قيمة الليرة التركية وارتفاع تكلفة الاقتراض الأجنبي.

وختمت الصحيفة بقولها إن الفرصة سانحة أمام الناخبين الأتراك لإنهاء استحواذ أردوغان على السلطة بإعادة ما قالوه في حزيران الماضي ورفضهم لسيطرة حزب العدالة والتنمية بصورة أكثر وضوحا.

وكان أردوغان الذي يشكل بدعمه للإرهاب الخطر الأول على أمن تركيا والمنطقة تجاوز مؤخرا الدستور التركي وقرر الدعوة لانتخابات تشريعية مبكرة وهو ما اعتبرته أحزاب معارضة محاولة لتدبير “انقلاب مدني” بعد أن أفشل عمدا مشاورات تشكيل حكومة ائتلافية في تركيا إثر هزيمة حزبه العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية وخسارته الأغلبية البرلمانية التي تخوله التفرد بتشكيل الحكومة.

وفقد حزب العدالة والتنمية شعبيته بشكل كبير جراء الممارسات والانتهاكات التي يرتكبها أردوغان ودائرته المقربة من تورط بدعم للإرهاب في سورية وقمع للإعلام واعتقال للصحفيين والضباط ورجال الشرطة وتحكمه بالقضاء إضافة إلى فضائح الفساد والرشاوى التي تورط فيها مع وزراء ومقربين منه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *