الجزائر.. اعتقال جنرال أشرف على عملية تيڤنتورين

أوقفت المصالح الجزائرية المختصة، ليلة أول أمس، الجنرال حسان، واسمه الحقيقي “عبد القادر آيت وعراب” المحال على التقاعد و الموجود رهن الرقابة القضائية، تحت طائل التهم الثقيلة التي وجهت له من قبل المحكمة العسكرية بالبليدة العام الماضي.
ووفقا لصحيفة “الخبر” الجزائرية، كان الجنرال حسان المسؤول الأول عن مديرية مكافحة الإرهاب بدائرة الاستعلام و الأمن، قبل أن يحيله الرئيس بوتفليقة على التقاعد أواخر عام 2013، رفقة قيادات أمنية رفيعة في المخابرات و الجيش، كما أشرف ميدانيا على العملية الأمنية بتيڤنتورين، في كانون الثاني 2013.
وقالت مصادر للصحيفة: “إن الجنرال حسان اعتقل ببيته في العاصمة، في حدود منتصف الليل من يوم أول أمس، وهو متابع بتهم ثقيلة، على رأسها تشكيل عصابة أشرار مسلحة والتصريح الكاذب بخصوص مخزون السلاح الذي بحوزته”.
وأورد موقع “ألجيري 1”، أمس، أن الجنرال حسان متابع أيضا في “قضية على علاقة بالعملية الأمنية لتيڤنتورين، التي راح ضحيتها جزائريون و39 رعية أجنبية”.
وأوقف المعني بناء على مذكرة توقيف أصدرتها المحكمة العسكرية بالبليدة، وسيمثل أمام القضاء العسكري، الأسبوع المقبل، في مواجهة التهم الثقيلة الموجهة له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *