القنيطرة تكتفي ذاتياً من الخضراوات

القنيطرة محافظة زراعية بامتياز بشقيها النباتي والحيواني، ولكن الظروف الراهنة جعلها مستهلكة فالكميات المزروعة أقل بكثير من المخطط لها وهنا لا تتحمل زراعة القنيطرة أية مسؤولية فعوامل ومستلزمات الإنتاج عند أغلب المزارعين غير متوافرة إلا بالحدود الدنيا ورغم ذلك نجد أن المحافظة حافظت على الزراعات التي تتميز بها والأسعار أرخص بكثير من تلك التي تستجر من سوق الهال بدمشق ولكن تبقى معاناة المزارعين بعدم القدرة على تصريف الخضر والفواكه.
وفي نظرة سريعة على الخضراوات التي ما زال الفلاحون مستمرين بزراعته ومن أهمها (البندورة – الباذنجان – الفاصولياء – الخيار – الكوسا – البامياء) وغيرها من الخضراوات حيث تحقق القنيطرة اكتفاء ذاتيا والزائد عن الحاجة يغذي دمشق وريفها.
وذكر المهندس شامان جمعة مدير زراعة القنيطرة أن المساحة المنفذة لزراعة البندورة بالمحافظة نحو 66.9 هكتاراً في حين أن المخطط 963 هكتاراً والإنتاج المتوقع 40 طناً بالهكتار الواحد، أما عن الأصناف المزروعة فهي شروق – ألفرو – خمس نجوم – لامتين – ريد براين وتختلف بالأحجام وطبيعة النمو، في حين تصيب البندورة أمراض لفحة بكرة ولفحة متأخرة والذبول والهالول وتوتا اسبولوتا والذبابة البيضاء وغيره.
وأشار جمعة إلى أن المنفذ في زراعة الباذنجان 7.5 هكتارات من المخطط 46 هكتاراً والإنتاج المتوقع نحو واحد طن بالهكتار الواحد والأصناف المزروعة الحمصي والحموي والبلدي الأسود، أما الفاصولياء فتزرع في أغلب قرى المحافظة والإنتاج يقارب 4 أطنان بالهكتار والمساحة المزروعة 2.5 هكتار والمخطط 20 هكتاراً والأصناف المزروعة المالطية – هولندية وبيض الحمام وعيشة خانم صنوبرية، وبالنسبة للخيار فالمساحة المنفذة تقارب 3.5 هكتارات والمخطط 30 هكتاراً والإنتاج نحو 14 طناً للهكتار الواحد والأصناف المزروعة مكسيرك – روكاركالي وصنف محسن 1789.
وبالنسبة لزراعة الكوسا فهي تزرع في خان أرنبة والكوم وحضر وجبا وبمساحة تقارب 3 هكتارات من أصل المخطط له 32 هكتاراً والإنتاج المتوقع 14 طناً للهكتار الواحد والأصناف المزروعة مبروكة – وأصناف مقاومة لفيروس موزاييك التبغ وأخيراً الإنتاج المتوقع من البامياء 3 أطنان بالهكتار الواحد من المساحة المنفذة 5.2 من أصل المخطط له 35 هكتاراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *