23 منحوتة في ختام فعاليات ملتقى النحت البازلتي

اختتمت فعاليات ملتقى النحت البازلتي الأول الذي أقامته كلية الفنون الجميلة الثانية بالسويداء تحت عنوان “عيشها غير- البازلت قصة حضارة” وذلك خلال الفترة بين التاسع والعشرين من تموز والتاسع والعشرين من شهر آب الجاري بمشاركة أعضاء من الهيئة التدريسية في الكلية إضافة إلى طلبة الكلية.
وتضمنت فعاليات حفل الختام افتتاح معرض للمنحوتات الفنية المنتجة خلال الملتقى والبالغ عددها نحو 23 منحوتة بازلتية تنوعت موضوعاتها بين المرأة والوطن والتاريخ والتي سيخصص ريعها لدعم أسر الشهداء ودعم مشروع المنح الإنتاجية المقدمة لجرحى الجيش والقوات المسلحة ومعرض لفن الكاريكاتير لطلاب الكلية إضافة إلى فقرات فنية وغنائية راقصة قدمتها فرقة كاناثا للفنون الشعبية التابعة لاتحاد شبيبة السويداء.
وأشار راعي الملتقى وزير التعليم العالي الدكتور محمد عامر المارديني خلال حفل ختام فعاليات الملتقى إلى أن الأعمال النحتية المنجزة من أساتذة الكلية وطلبتها تعبر عن الفن والعراقة والأصالة التي تشتهر بها محافظة السويداء لافتاً إلى أن فن النحت على البازلت يعد مدرسةً فنية متكاملة ويمثل طابعاً عالمياً يدلل على ثقافة وحضارة وتاريخ وعراقة أهالي السويداء. مؤكداً أن هذا الملتقى يأتي في إطار ربط الجامعة بالمجتمع ويؤكد حرص وزارة التعليم العالي على تعزيز دورها في خدمة المجتمع وتقديم رسالة جميلة تعبر عن حضارة الشعب السوري معبراً عن ثقته بانتصار سورية العلم والحضارة والإنسانية على أعدائها من الإرهابيين الظلاميين الجهلة.
بدوره بيّن عميد كلية الفنون الجميلة الثانية بالسويداء الدكتور غسان أبو ترابة أن الكلية أكدت من خلال هذا الملتقى أنها موطن للفن والإبداع لكل باحث يبحث عن الإبداع ونبع للعطاء لافتاً إلى أن الملتقى ساهم في تطوير مهارات الطلاب المشاركين وإطلاق العنان لطاقاتهم الإبداعية مشيراً إلى أن الاهتمام الذي حظي به الملتقى من وزارة التعليم العالي والمحافظة والكادر التدريسي في الكلية شكل الحافز الأكبر للطلاب المشاركين للاستمرار في العمل بمعدل 15ساعة يومياً وصولاً لإنتاج أعمال فنية متميزة حيث جعل الفنانون المشاركون من كل حجر بازلتي قصة من الأصالة والعراقة معبراً عن أمله في أن يشكل هذا الملتقى بداية الطريق لسلسلة من الملتقيات الإبداعية لتطوير المواهب والفنون. وكان وزير التعليم العالي وصحبه قد جالوا على الأعمال النحتية المنجزة واستمعوا من النحاتين المشاركين إلى أعمالهم ومدلولاتها الفنية والتعبيرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *