وصول طائرتين روسيتين محملتين بـمساعدات إنسانية مقدمة للشعب السوري

وصلت إلى مطار الشهيد باسل الأسد الدولي في اللاذقية اليوم طائرتان روسيتان تحملان على متنهما 80 طنا من المساعدات الغذائية ومستلزمات طبية واقامة مقدمة من دولة روسيا الاتحادية الى الشعب السوري.

وتشمل المساعدات المئات من الأسرة مع تجهيزاتها ومستلزمات طبية و/15/ طنا من المواد الغذائية القابلة للتخزين وعددا من المطابخ المتنقلة ومولدات الطاقة الكهربائية لمراكز الإيواء.

وأكد محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم أن هذه المساعدات تعبر عن “الوقفة الصادقة للشعب الروسي وحكومته إلى جانب السوريين وعن عمق العلاقات بينهم” لافتا إلى أن المساعدات “تساهم في إعانة المهجرين من المناطق التي ضربها الإرهاب”.

وأعرب السالم عن شكره لدولة روسيا الإتحادية شعبا وحكومة على جميع ما قدموه للشعب السوري من مساعدات خلال الأزمة التي تمر بها سورية وللدول التي فتحت أجواءها للطائرات الروسية لإيصال هذه المساعدات الإنسانية.

من جانبه لفت أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في اللاذقية الدكتور محمد شريتح إلى أن المساعدات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها روسيا تسهم في مساعدة الشعب السوري وتعزيز صموده في مواجهة الإرهاب.

ونوه مفتي مدينة اللاذقية الشيخ زكريا سلواية بالمواقف النبيلة لروسيا الاتحادية شعبا وقيادة الذين “أثبتوا اليوم من خلال استمرار تقديمهم المساعدات أنهم الأصدقاء الحقيقيون للشعب السوري”.

وشارك في إفراغ المساعدات الانسانية كوادر من فرعي منظمتي اتحاد شبيبة الثورة والهلال الأحمر العربي السوري في حين كان في استقبال الطائرتين فعاليات رسمية واجتماعية وممثلو عدد من المنظمات الشعبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *