مجلس الأمن يرحب بإعلان ولد الشيخ إجراء محادثات بين الأطراف اليمنية

رحب أعضاء مجلس الأمن الدولي بإعلان المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد إجراء محادثات بين الأطراف اليمنية قبل عيد الأضحى المبارك.

وشدد الأعضاء في بيان صحفي نقلته وكالة سبأ اليمنية على الحاجة للقيام بعملية سلمية منظمة وجامعة بقيادة يمنية والتطبيق الكامل لقرارات المجلس وحضور الأطراف اليمنية المحادثات وأي مناقشات مستقبلية دون شروط مسبقة وبحسن نية من خلال حل خلافاتها عبر الحوار والتشاور ورفض العنف الهادف إلى تحقيق أهداف سياسية والامتناع عن الأعمال الاستفزازية والأحادية التي تقوض جهود حل الأزمة في اليمن.

وأعرب أعضاء المجلس عن القلق البالغ إزاء الوضع الإنساني المتدهور في اليمن وانعدام الأمن الغذائي الذي يعاني منه ملايين اليمنيين بأنحاء البلاد وزيادة مخاطر المجاعة مشيرين إلى أن النداء الإنساني المعدل للأمم المتحدة والمقدر بمليار وستمئة مليون دولار لم يمول سوى بنسبة أربعة وعشرين في المئة فقط وداعين جميع الأطراف إلى القيام بخطوات فورية لتيسير وصول المساعدات الإنسانية والوقود اللازم للأغراض المدنية إلى جميع أنحاء اليمن.

وطالب أعضاء المجلس الأطراف بالامتثال للقانون الإنساني الدولي بما في ذلك اتخاذ تدابير احترازية لتقليل الضرر الواقع على المدنيين والأهداف المدنية والعمل مع الأمم المتحدة والوكالات الإنسانية بشكل عاجل لتوصيل المساعدات إلى المحتاجين بأنحاء البلاد.

إلى ذلك أعلن الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي عدم المشاركة في أي اجتماع كما أعلن شروطا مسبقة لذلك ما يشكل تراجعا عن قوله مساء الخميس الماضي أنه سيشارك في المفاوضات التي أعلن عنها وسيط الأمم المتحدة لليمن.

وجرت آخر جولة مفاوضات في حزيران الماضي في جنيف وانتهت بالفشل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *