النوم يعالج مشاكل “الذاكرة” ويحسّن وظائف “المخ”

 

كشفت دراسة علمية حديثة أن قلة النوم تقلص المادة الرمادية الموجودة في الدماغ مع مرور الوقت، لذلك يجب تجنب الأشياء التي تؤثر على النوم.

ووجد الباحثون في معرض أبحاثهم أن سوء نوعية النوم يسبب التدهور السريع لثلاثة أجزاء من الدماغ لدى البالغين الأكبر سناً، ولكن ليس بالضرورة النوم القليل جدا، لكن هناك مسببات أخرى تتمثل في صعوبات النوم، منها الاستيقاظ أثناء الليل أو الاستيقاظ في وقت مبكر جداً. وقال الباحث كلير قندلفت -أستاذ في جامعة أكسفورد في إنجلترا- إننا ننفق حوالي ثلث حياتنا نائمين، واصفاً النوم بأنه “مدبر الدماغ” حيث إنه يعمل على استعادة الذاكرة وإصلاح مشاكل الدماغ.

وأوضح كلير أن مشاكل النوم يترتب عليها قطع العمليات التي تساعد على استعادة وإصلاح الدماغ ويمكن أن تكون أقل فعالية، مما يؤدي إلى معدلات أكبر من الانخفاض في حجم الدماغ، والعكس صحيح حيث إن التدهور في الدماغ يساهم أيضا في صعوبة النوم.

وأشار قندلفت إلى أن هناك عدة اقتراحات لأولئك الذين يأملون أن يتحسن النوم لديهم، وتتمثل في التحدث إلى الطبيب عن مشاكل النوم، وتثبيت أمور روتينية قبل النوم والذهاب إلى الفراش في نفس الوقت كل ليلة.

وأوصى قندلفت بإزالة الأدوات المؤثرة على النوم مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية من غرفة النوم، وعدم التحقق من رسائل البريد الإلكتروني مباشرة قبل النوم، وممارسة النشاط البدني خلال النهار، وتجنب الكافيين في وقت متأخر من النهار، وقضاء وقت في الخارج مع التعرض لضوء الشمس كل يوم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *