أفخم: بيان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي حول إيران يفتقد للمصداقية

اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم أن البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الذي عقد في الرياض أول أمس حول إيران يفتقد للمصداقية.

وقالت أفخم في تصريح لها أن: «ما يدعو للاستغراب أنه وبعد انتهاء المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد أبدت دولتان أو ثلاث دول جارة لنا غضبها إزاء هذه المسيرة وتداعياتها الإقليمية الإيجابية وهي تسعى إلى مواصلة سياستها الفاشلة الرامية للإيحاء بأن إيران تشكل تهديدا للمنطقة».

وأشارت أفخم إلى أن: «البيان الأخير طرح اتهامات لا دليل ملموسا عليها»، مؤكدة أن: «بعض أعضاء مجلس التعاون الذين حاولوا اختلاق العراقيل في طريق المفاوضات النووية يشعرون الآن بالغضب من تقدم الدبلوماسية ونتائج نهج إيران المنطقي والبناء ويتصورون أنهم بطرحهم بعض الاتهامات المكررة والبالية يمكنهم حرف الاهتمام العالمي بالحوار والدبلوماسية أو الإخلال بإرادة إيران للتعاطي البناء مع الجيران والدول الإسلامية بالمنطقة».

ولفتت أفخم إلى أن: «المنطقة تعاني حاليا من انتشار الإرهاب والتطرف داعية أعضاء مجلس التعاون إلى التفكير بتغيير أساليبهم غير المثمرة والاستجابة المسؤولة لنهج إيران في خفض التهديدات المشتركة وتعزيز نقاط الالتقاء وحل وتسوية نقاط الخلاف عبر الحوار والتعاون بدلا من الإصرار على سياسات تخريبية والسعي إلى تصعيد حدة التوتر الإقليمي».

وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ساقوا في البيان الختامي للدورة السادسة والثلاثين بعد المئة التي عقدت في الرياض أول أمس مجموعة من المزاعم حول ما أسموه استمرار التدخلات الإيرانية في الشأن الداخلي للدول ومحاولات بث الفرقة والفتنة بين مواطنيها والإضرار بأمنها واستقرارها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *