المعلم لـ دي ميستورا: مكافحة الإرهاب هو المدخل للحل السياسي في سورية

استقبل وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم قبل ظهر اليوم المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا.

وقدم دي مستورا إجابات حول التساؤلات التي أثارها الجانب السوري بشأن مقترحه المتعلق بفرق العمل لإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية مشيرا إلى أن: «لقاءات فرق العمل هي للعصف الفكري وغير ملزمة ويمكن الاستفادة مما يتم التوافق عليه بين السوريين في التحضير لـ”جنيف3″».

من جانبه أكد المعلم أن: «موضوع مكافحة الإرهاب في سورية هو الأولوية باعتباره المدخل للحل السياسي للأزمة في سورية وكونه يلبي تطلعات الشعب السوري في تحقيق الأمن والاستقرار وأن سورية
ستدرس الأفكار التي قدمها المبعوث الخاص لاتخاذ الموقف المناسب تجاه مبادرته».

وشدد المعلم على ضرورة متابعة التشاور بين المبعوث الخاص والحكومة السورية بهذا الخصوص وأهمية تضافر الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب وإلزام الدول الداعمة للتنظيمات الإرهابية بالتوقف عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم لها.

حضر اللقاء الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين والدكتور أيمن سوسان معاون الوزير وأحمد عرنوس مستشار الوزير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *