عدم وجود حديقة في المنزل يزيد احتمالات إصابة الأطفال بـ”السمنة”

 

كشفت دراسة هولندية حديثة أشرف عليها باحثون من المركز الطبي بأمستردام أن الأطفال الذين ينشئون داخل شقق سكنية أو بيوت لا يوجد في محيطها حدائق ومساحات خضراء غالباً ما يكونون أكثر عرضة للإصابة باضطراب الوزن.

وتابعت الدراسة التي شملت 6467 طفلاً أن عدم وجود مساحات خضراء في محيط المنازل التي يقطن بها الأطفال يرفع فرص إصابتهم بالسمنة حال بلوغ عمر السابعة بنسبة 40% مقارنة بالأطفال الأغنياء والذين يقطنون بجوار الحدائق والمتنزهات ويلعبون داخلها ويمارسون الأنشطة البدنية المختلفة فيها.

وأكد الباحثون أن إصابة الأطفال بالسمنة خلال هذه المرحلة العمرية المبكرة يعد من العوامل القوية التي ترفع فرص إصابتهم بالسمنة ومرض السكر من النوع الثاني بعد مرحلة البلوغ. وأضافت الدراسة أن الآباء المتعلمين والذين يقطنون في أماكن فقيرة لا يتوفر بها مساحات خضراء يصبح أبناءهم عرضة للمخاطر ذاتها وقد يتعرضون للسمنة واضطرابات الوزن.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *