بيسكوف: روسيا أكدت مرارا أن مصير سورية يقرره شعبها فقط

أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف أن تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن الحاجة لمشاركة الرئيس بشار الأسد في التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية تتوافق مع الموقف الذي أكدته روسيا مرارا بأن مصير سورية يقرره شعبها فقط وأنه لا يمكن استبعاد رئيسها أو تقرير مستقبلها من قبل دول أخرى.

وقال بيسكوف في تصريح للصحفيين اليوم في موسكو أن: «تصريحات ميركل في هذه الحالة تتوافق مع واقع ما قاله مرارا وتكرارا الرئيس فلاديمير بوتين الذي أكد أنه لا يمكن تقرير مستقبل سورية من قبل دول أخرى».

وأضاف بيسكوف أن: «مصير سورية يقرره الشعب السوري فقط ولا يمكن استبعاد الرئيس الشرعي للجمهورية العربية السورية من عملية التسوية بشكل مصطنع لأن ذلك يجعل العملية بحد ذاتها غير واقعية».

وكانت المستشارة الألمانية انضمت إلى قائمة الدول الغربية المتراجعة عن مواقفها وشروطها المسبقة حيال الأزمة في سورية قائلة في تصريح للصحفيين إثر قمة أوروبية طارئة في العاصمة البلجيكية بروكسل أمس أن: «الرئيس الأسد يجب أن يشارك في أي حوار يهدف إلى إنهاء الأزمة المستمرة في سورية منذ أربع سنوات».

من جانب آخر نفى بيسكوف علمه بما تردد مؤخرا حول إعداد الكرملين طلبا إلى مجلس الاتحاد الروسي بشأن السماح باستخدام القوة العسكرية والقوات الروسية في سورية وقال: «لا علم لي بأي شيء من هذا القبيل ولم أر أي وثائق بشأن هذه المسألة كما لا يمكنني معرفة مصدر هذه المعلومات ومن أي جهة يمكن أن تصدر».
وأشار بيسكوف إلى أنه ظهر مؤخرا في وسائل الإعلام الكثير من التكهنات حول الوجود العسكري الروسي في سورية والأغلبية العظمى منها هي مخالفة للواقع.

وحول ما يقال عن استعداد روسيا لتوجيه ضربات لتنظيم “داعش” الإرهابي في سورية حتى لو رفضت الولايات المتحدة العمل المشترك أكد بيسكوف أن هناك الكثير من التكهنات الآن في وسائل الإعلام المختلفة وأغلبيتها العظمى لا علاقة لها بالواقع مضيفا أن: «التعليق على كل ما يطرح من أسئلة ربما يكون أمرا أحمق وغير بناء».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *