عبد اللهيان: على واشنطن أن تثبت صدقها بحل الأزمة في سورية سلميا

دعا مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين أمير عبد اللهيان الولايات المتحدة الأمريكية إلى إثبات صدق رغبتها بإيجاد حل سلمى للأزمة في سورية.

وقال عبد اللهيان في تصريح من موسكو اليوم أن: «السلوك الأمريكي تجاه الأزمة في سورية متناقض ولا يملك رؤية محددة وننتظر من واشنطن أن تثبت صدقها بالتسوية السلمية»، مشيرا إلى أن دعمها للحل السياسي في سورية بشكل حقيقي ومشاركتها الصادقة في مكافحة الإرهاب سيكونان عاملا مساعدا في إحلال الأمن الإقليمي والعالمي.

وشدد عبد اللهيان على ضرورة أن تدرك الولايات المتحدة الحقائق المرتبطة بسورية من خلال اعتماد نهج واقعي وقال: «إن اعتماد السبل السياسية والحوار الوطني والمكافحة الجادة للإرهاب يجب أن يكون في إطار أي آلية سياسية في سورية».

وأشار عبد اللهيان إلى أن: «إيران ومنذ بداية الأزمة في سورية والعراق أعلنت مرارا أن اللجوء إلى القوة واستخدام الإرهاب كأداة لا يمكن أن يزعزع الأمن في بلد ما فقط بل الأمن في كل المنطقة والعالم»، لافتا إلى أن: «الإرهاب يستهدف كل الدول ولذلك من الضروري أن تتعاون جميع الدول بشكل جاد».

وأوضح عبد اللهيان أن عمليات القتل والهجمات الإرهابية ستتوقف في سورية عندما تقوم الدول المجاورة لها بمراقبة حدودها ويمتنع اللاعبون الدوليون عن استخدام الإرهابيين كأداة.

وأكد عبد اللهيان وجود تعاون وثيق بين كيان الاحتلال الصهيوني والتنظيمات الإرهابية في سورية لافتا إلى أن الإرهابيين وخاصة من تنظيمي “داعش” و “جبهة النصرة” يتلقون العلاج في مستشفيات العدو الاسرائيلي.

وأعلن عبد اللهيان دعم بلاده للمبادرة التي أطلقها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبناء جبهة حقيقية ضد الإرهاب واستعدادها للقيام بإجراءات مشتركة لأن الإرهاب يشكل خطرا وبحاجة إلى عمل جاد وحقيقي.

وجدد عبد اللهيان دعم إيران لحل جميع الأزمات عبر الحلول السياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *