قيادة الأركان السورية: الفيلق الرابع (اقتحام) يبدأ هجوما واسعا للقضاء على الإرهاب

أكد العماد على عبد الله أيوب رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش والقوات المسلحة أنه بعد الضربات الجوية الروسية التي خفضت القدرة القتالية لداعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى فقد حافظت القوات المسلحة السورية على زمام المبادرة العسكرية وشكلت قوات بشرية مزودة بالسلاح والعتاد كان أهمها الفيلق الرابع اقتحام.

وأضاف العماد أيوب: “اليوم بدأت القوات المسلحة السورية هجوما واسعا بهدف القضاء على تجمعات الإرهاب وتحرير المناطق والبلدات التي عانت من الإرهاب وويلاته وجرائمه”.

وتؤكد تقارير إعلامية أن هذه العملية البرية هي الأوسع للجيش العربي السوري منذ بدء المشاركة الروسية في الحرب على الإرهاب في سورية.

وفي تفاصيل العمليات، أطلقت وحدات من الجيش العربي السوري عملية برية واسعة، في منطقة تحاذي سهل الغاب بريف حماه، أحد أهم المناطق الإستراتيجية، كونه يصل بين محافظات إدلب واللاذقية وحماه.

كما انطلقت وحدات من الجيش برا من بلدة مورك نحو قريتي الصياد ولطمين، ومدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ومن قرية معان باتجاه قرية عطشان بريف حماه الشرقي.

واتجهت وحدات أخرى من الجيش من حاجزي المصاصنة ومعركبة، باتجاه بلدة اللطامنة بريف حماه الشمالي، ومن حاجز المغير باتجاه بلدة كفرنبودة بريف حماه الشمالي الغربي.

ووفقا للتقارير الميدانية، يستخدم الجيش العربي السوري في هذه المعركة راجمات الصواريخ أورغان ومروحيات هجومية تشارك في العملية، مهمة هذه الراجمات تتركز على تدمير القوى البشرية للتنظيمات الإرهابية وعتادها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *