ابتكار علمي جديد لتشخيص احتشاء “عضلة القلب”

توصل العلماء الى طريقة دقيقة لتشخيص احتشاء عضلة القلب أي الداء الذي قد يؤدي إلى السكتة القلبية أو الجرحة من تحليل الدم.

هذه الطريقة تسمح بعدم ضرورة ادخال حوالي 60 بالمائة ممن يشكون من آلام في الصدر مشابهة لآلام احتشاء عضلة القلب إلى المستشفى.

فالآلام التي يشعر بها الإنسان في منطقة الصدر، ليست بالضرورة ناتجة عن احتشاء عضلة القلب، وقد يكون مصدرها المعدة مثلا.

وقد توصل علماء جامعة ادنبرة البريطانية الى طريقة سريعة تسمح استنادا الى تحليل الدم بتشخيص احتشاء عضلة القلب فورا. فإذا لم يثبت التحليل هذه الإصابة حاليا فإنه يشير الى حالة الشخص خلال الـ 30 يوما المقبلة. أي هل سيصاب أم لا باحتشاء عضلة القلب.

ويكمن جوهر الطريقة في تحديد مستوى بروتين التروبونين في الدم. حيث كما هو معروف يسبب احتشاءَ عضلة القلب موتُ جزء من خلايا العضلة، مما يسبب ارتفاع نسبة التروبونين في الدم بصورة ملحوظة. هذه النتيجة تشير الى احتشاء عضلة القلب الآن أو منذ 5-7 ايام أو إلى عدمه.

وقد اختبرت الطريقة الجديدة على 6000 مريض كانوا يشكون من آلام في صدرهم، فبينت ان ألم ثلثيهم (2\3 منهم) لا علاقة له باحتشاء عضلة القلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *