تعاون بين الكهرباء واليونيسيف لتلبية احتياجات المراكز الصحية للوزارة

بحث وزير الكهرباء المهندس عماد خميس مع الممثل المقيم لمنظمة الصحة العالمية بدمشق اليزابيت هوف سبل التعاون المشترك في مجال تلبية احتياجات المراكز الصحية التابعة للوزارة من الأدوية اللازمة، وإمكانية تدريب العاملين الميدانيين فيها على مهارات الإسعاف الأولي الأساسية.

وأوضح خميس أن خدمات الرعاية الطبية تقدم مجانا للعاملين في الوزارة والبالغ عددهم 44 ألف عامل من خلال تجمعات طبية موزعة على المنشات في جميع المحافظات، يقوم عليها كادر طبي يضم أكثر من 400 طبيب وممرضة، بهدف توفير خدمات الرعاية الطبية للعاملين في قطاع الكهرباء، مشيرا إلى أن 2.5 مليار ليرة تم صرفها على عاملي قطاع الكهرباء في المجال الصحي.

وأكد وزير الكهرباء أن أولويات الوزارة خلال هذه المرحلة تتركز على تغذية المشافي والمنشات الدوائية بالطاقة الكهربائية، داعيا إلى تكليف ممثلين من الوزارة ومنظمة الصحة العالمية للتواصل الدائم وتنسيق جهودهما في مجال العمل الصحي والطبي، مشددا على دور المنظمات الدولية بالضغط على حكومات الدول الداعمة للإرهاب، من اجل دفعها للتخلي عن هذه السياسات التي تزيد من سفك الدماء في المنطقة.

من جانبها بينت هوف ضرورة تعزيز وتنسيق التعاون بين الوزارة ومنظمة الصحة العالمية في المجال الصحي والطبي، لافتة إلى أن قطاع الكهرباء يعد من القطاعات الحيوية الأساسية اللازمة لاستقرار الوضع الصحي، وإرساء قواعد الصحة العامة بما يمكن القطاع الصحي من تأدية واجباته الإنسانية لمحتاجيها.

وأعربت هوف عن استعداد المنظمة لتوفير الدعم الفني اللازم لتدريب العاملين في قطاع الكهرباء على المهارات الأولية الاسعافية المنقذة للحياة وخاصة عاملي المناطق الريفية البعيدة، ريثما يتم نقل المصابين إلى أقرب مستشفى، إضافة إلى تزويد العيادات الطبية التابعة للوزارة على المستوى الوطني باحتياجاتها من الأدوية والمواد الاسعافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *