أوباما يعلن إبقاء القوات الأمريكية في أفغانستان

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن واشنطن اتخذت قرارا بإبقاء 5،5 ألف عسكري من قواتها في أفغانستان بعد عام 2016.

وقال أوباما متحدثا اليوم الخميس في البيت الأبيض: “لقد قررت أنه بدل إبقاء الجنود الأمريكيين في سفارة الولايات المتحدة بكابل بعد العام 2016، سنبقي على 5،5 ألف عسكري في بعض القواعد بأفغانستان، في باغرام وجلال آباد وقندهار”.

وأضاف أن هؤلاء العسكريين المتبقين “سيقومون بتدريب قوات الأمن الأفغانية والمشاركة في عمليات مكافحة الإرهاب”، معتبرا أن “هذا القرار سيسمح باستمرار جهودنا في تدريب قوات الأمن الأفغاني، ما سيجعلها أقوى أكثر”، مشيرا الى الوضع الأمني “الهش” في هذا البلد.

وبين أن “هذه المهمة حيوية للأمن القومي الأمريكي”، ووجه خطابه لحركة “طالبان” مؤكدا أن “الطريقة الواقعية الوحيدة لبلوغ سحب كامل للقوات الأمريكية والأجنبية من أفغانستان، هي تسوية سياسية مستدامة مع السلطات الأفغانية”.

جدير بالقول إن باراك أوباما كان يشدد دائما في السابق على أن جميع العسكريين الأمريكيين في أفغانستان سيعودون الى الوطن حتى نهاية العام 2016 باستثناء من سيقوم بحماية السفارة الأمريكية في كابل.

وبهذا الشكل، نكث الرئيس الأمريكي بوعد آخر قطعه حتى نهاية فترة رئاسته، مما يعني أن المشاكل التي لم يحلها أوباما سيورثها للرئيس القادم الذي سيدخل البيت الأبيض عام 2017.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *