فعاليات واعتصامات شعبية في الأردن انتصارا لفلسطين ودعما لسورية

 

أقيم خلال اليومين الماضيين العديد من الفعاليات والاعتصامات في العاصمة الأردنية ؛ عمان وفي المحاقظات تضامنا مع الشعب العربي الفلسطيني بمواجهة العنجهية الصهيونية والممارسات القمعية الصهيونية وللمطالبة بطرد السفير الصهيوني وإغلاق السفارة (الإسرائيلي ) والغاء معاهدة عربة المذلة.. وتضامنا مع الدولة الوطنية السورية واحتفالاً بالذكرى الـ45 التي تحل قريبا للحركة التصحيحية التي قادها الرئيس العربي السوري الراحل حافظ الأسد واحتفاءً بالانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري بمساعدة الطيران الروسي والمقاومة اللبنانية بمواجهة العصابات الإرهابية على كل الجبهات. فقد أقام نشطاء اللجنة الشعبية الأردنية لدعم سورية في محافظة إربد فعالية أمام سفارة الجمهورية العربية السورية في العاصمة الأردنية عمان حيوا فيها صمود سورية العروبة والدعم الروسي النزيه وكذلك المقاومة اللبنانية وإيران. وقد ألقى القائم بالأعمال العربي السوري د. أيمن علوش كلمة بالمناسبة شكر فيها المعتصمين ومؤكداً عزم الدولة الوطنية السورية الإستمرار في مقاتلة الإرهاب والإرهابيين حتى الحاق الهزيمة الكاملة بهم مهما غلت التضحيات. كما شكر د. علوش العشائر الأردنية والجيش الأردني والأصوات القومية واليسارية؛ التي وقفت إلى جانب سورية منذ البدايات. وأكد علوش أن فلسطين والقدس والقضية الفلسطينية ستبقى وجهة الدولة الوطنية السورية؛ الرئيسة. ولفت د. علوش إلى أن سورية في صمودها ضد الإرهاب وداعميهم إنما تدافع عن حقوق العرب ومستقبلهم وليس فحسب عن ترابها الوطني ومستقبل أجيالها. وثمن د. علوش عاليا موقف أحرار العالم الداعمين لسورية بمواجهة الحرب الكونية الإرهابية عليها. وقالت مصادر اللجنة الشعبية ان رجال الأمن اعتقلوا شابا من نشطائها من آل الدلقموني. كما حاولت جماعات شبابية أردنية الإعتصام في الساحة المجاورة لجامع الكالوتي في حي الرابية القريب من سفارة العدو الصهيوني إلا أنهم ووجهوا بتحشد كبير من رجال الدرك والأمن الآخرين ما لم يمكنهم من الاعتصام. واعتقل رجال الدرك والأمن الوقائي عدداً من النشطاء الذين كانوا يرتدون كوفيات سوداء.. كما اعتقلوا إحدى الناشطات وحذروا من كان منهم في جامع الكالوتي من المشاركة في الإعتصام الأمر الذي دفع المعتصمين إلى الإنسحاب الى شارع جانبي والهتاف ضد الكيان الصهيوني لمدة 15 دقيقة.. واعتصم إئتلاف الأحزاب القومية واليسارية ( في الأردن ) على الدوار الرابع بالعاصمة عمان عند رئاسة الحكومة الأردنية منددين بالعدو الصهيوني ومطالبين بإغلاق السفارة الصهيونية وإلغاء معاهدة وادي عربة وسحب السفير الأردني من تل ابيب وطرد السفير (الإسرائيلي) من العاصمة؛ عمان. والقى الناطق باسم أحزاب الإئتلاف فرج الطميزي ؛ أمين عام الحزب الشيوعي الأردني كلمة في ختام الفعالية أكد فيها على ذات المعاني بما في ذلك وقف كل اشكال التطبيع مع العدو الصهيوني وتفعيل الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية في فلسطين المحتلة. وجرت مسيرة في وسط العاصمة ؛عمان أكدت على ذات المعاني ضد الكيان الصهيوني.

البعث ميديا || عمان – محمد شريف الجيوسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *