بعد إعلان استشهاده.. نبيل إسبر يعود للحياة

بعد 4 أيام من إعلان شهادته … “نبيل” يعود إلى بيته حياً

ودعت قرية “فدرة” في ريف اللاذقية نبيل أسبر، المقاتل في صفوف الجيش السوري، عقب إعلان وفاته أثر تعرضه لعدة رصاصات خلال الاشتباك مع المجموعات الإرهابية بريف اللاذقية الشمالي، ولم يلبث أن عاد نبيل إلى أهله حياً.

وبحسب زملائه في الميدان الذين أكدوا لذويه نبأ استشهاده في قرية غمام بريف اللاذقية، أقامت له العائلة خيمة عزاء ليتوافد سكان القرية والمناطق المجاورة معزين بالشهيد نبيل أسبر.

وبعد أربعة أيام على غيابه، ورد اتصال إلى أهله بأنه بخير، وهو على قيد الحياة في إحدى مستشفيات مدينة اللاذقية.

تعرض المقاتل نبيل للإصابة برصاصتين أثناء الاشتباك مع مجموعة إرهابية ، إحداها بالقدم اليمنى لم تمكنه من التراجع للخلف، ولم يتسنى له الاتصال بأي من رفاقه.

وظل نبيل متخفياً قرابة الأربعة أيام، يتنقل زحفاً خلال الليل دون أن يلحظ بوجوده أحد، حتى استطاع، بعد عناء طويل، من الوصول إلى أحد حواجز الجيش السوري القريبة من نقاط الاشتباك، ليتم إسعافه إلى أقرب نقطة طبية، ويتصل بأخيه ويخبره أنه على قيد الحياة.

Siwar Deeb

سوار ديب - سوري الجنسية من مواليد دمشق 1988، أعمل كمصور صحفي و محرر من العام 2009، حاصل على اجازة في إدارة الأعمال من جامعة البعث في مدينة حمص السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *