مطالب إرهابيو «النصرة» التعجيزية أفشلت عملية تبادل الأسرى في لبنان

 

أكد مدير الأمن العام، اللواء عباس إبراهيم، أنه بعد أن أوشكت صفقة التبادل بين الأمن اللبناني و”جبهة النصرة” الإرهابية أن تتم، تعثرت فجأة بسبب مطالب تعجيزية أدخلها الخاطفون في ربع ساعة الأخيرة.

 

وقال اللواء إبراهيم الاثنين 30 تشرين الثاني إن “العملية لم تفشل والتفاوض مستمر وأنه لن يتوقف عن العمل والسعي وسيستمر في المحاولة على الرغم من سياسة الابتزاز، فهؤلاء أبناؤنا وأبناء الوطن ولن أتخلّى عنهم”.

 

وأوضح اللواء معلقا على فشل الصفقة: “أبدينا مرونة في كثير من المطالب المستجدة من “جبهة النصرة”، وأتممنا كل مستلزمات تنفيذ الاتفاقية، حتى وصلت الأمور إلى حد لم يعد بإمكاننا التجاوب مع مطالب تعجيزية أدخلها الخاطفون في ربع الساعة الأخير”.

 

وكانت مصادر إعلامية قد أفادت بتعليق عملية تبادل الأسرى بين الجيش اللبناني والـ”جبهة” كانت مقررة الأحد 29 تشرين الثاني بسبب بعض العراقيل.

 

من جهتها، أعلنت المديرية العامة للأمن العام في لبنان أن “كل ما تم تداوله في وسائل الإعلام في وقت سابق أمس، من معلومات حول عملية التفاوض في ملف العسكريين المخطوفين لدى جبهة النصرة، هي معلومات غير صحيحة وتتنافى كليا مع الحقيقة، خصوصا لجهة الحديث عن شروط التبادل”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *