مؤرخ تشيكي يؤكد: آلاف الإرهابيين تدربوا وتعالجوا في تركيا

 

أكد المؤرخ التشيكي يوزيف سكالا، أن آلاف الإرهابيين يتدربون ويتم علاجهم في تركيا، مشيراً إلى أن نظام رجب أردوغان هو آخر من يستحق أن تقدم له الهبات المالية لأن أغلب الأسلحة والمصادر البشرية للإرهاب في سورية تمر عبر تركيا.

 

وفي مقال نشره اليوم على موقع أوراق برلمانية الإلكتروني، أوضح سكالا ان “الجهة الوحيدة التي تستحق الدعم الحقيقي من أوروبا هي الحكومة السورية التي تكافح الإرهاب بضراوة وتعتني بطريقة مثيرة للإعجاب بنحو سبعة ملايين إنسان اضطروا لترك بيوتهم وأراضيهم بسبب الإرهاب والحرب”.

 

ولفت المؤرخ التشيكي إلى ضرورة قيام حوار مباشر مع الدولة السورية والتوصل إلى اتفاق نزيه معها يتم من خلاله إعادة المهجرين السوريين إلى المناطق التي تخضع لإشراف الدولة وتقديم المال اللازم لمساعدتهم في المناطق التي بحاجة لها وليس تقديمه لأصدقاء تنظيم “داعش” الإرهابي في أنقرة.

 

ونوه سكالا بأن كل من شاهد الحديث الذي أدلى به الرئيس بشار الأسد مؤخرا للتلفزيون التشيكي توجب عليه امتلاك شعور انه يستمع إلى رجل دولة حكيم مخلص لبلاده وبالتالي أن ينحني له تقديرا.

 

وبين سكالا ان الثلاثة مليارات يورو التي ستدفع لنظام أردوغان مقابل عدم إرسال المزيد من المهجرين إلى أوروبا سيظهر مع الوقت ان جزءا منها سيصرف على تدريب وتسليح وتمويل التنظيمات الإرهابية في سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *