دراسة: عينة دم تكشف الإصابة بـ”سرطان الثدي”

 

سرطان الثدي من الأمراض التي تصاب بها نسبة كبيرة من النساء، وترفع من معدلات الوفاة، لذا أظهرت دراسة جيدة أنه يمكن التعرف على الإصابة بسرطان الثدي من خلال عينة دم. ووفقا لموقع “ساينس ديلي” الأمريكي فإنه من الممكن اكتشاف الإصابة بسرطان الثدي وتحديد مكان الإصابة، من خلال اختبار جديد من الصفائح الدموية يسمى الحمض النووي الريبوزي RNA، عن طريق نقطة دم واحدة من الصفائح الدموية والتي قد تحدد الإصابة بالسرطان بنسبة 96%.

وجاء في التقرير، طبقا لدراسة جديدة أجريت في جامعة أوميا بالسويد، أنه من خلال عينة دم يمكن التعرف على السرطان الذي تصاب به والتعرف على جميع أنواع السرطانات، مما له إمكانية هائلة في الكشف المبكر عن السرطان، كما أظهرت النتائج أن عينة دم من الصفائح الدموية يمكن استخدامها في تشخيص السرطان وكذلك في اختيار الطريقة المناسبة للعلاج.

تمت الدراسة على 283 عينة دم تم أخذها من الأشخاص، وجد أن 228 شخصا مصابون بأنواع مختلفة من السرطان و55 شخصا ليسوا مصابين بالمرض، وبمقارنة عينات الدم تم تحديد الإصابة بالسرطان بنسبة 96%، وكانت النتائج أن 71% من المرضى كانوا مصابين بسرطان الثدي والبنكرياس والثدي والكبد والقولون والمستقيم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *