طراد روسي يجبر سفينة تركية على تغيير مسارها في البحر الأسود

قالت شركة “تشيرنومور نفط غاز”، العاملة في مجال الطاقة بمنطقة القرم، إن سفينة حربية وزورقا لخفر السواحل أجبرا سفينة تجارية ترفع علم تركيا على تغيير مسارها بعد أن كانت في طريق زوارق للشركة تقطر منصة حفر بحرية.

وقالت الشركة في بيان، بحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء، إن عملية نقل المنصتين جرت بسبب توقف أعمال الحفر من حقل الغاز البحري القريب من ميناء أوديسا الأوكراني باتجاه المياه الإقليمية الروسية.

واضطرت الشركة إلى الاتصال بالأجهزة البحرية الأمنية الروسية التي أرسلت إلى موقع الحادث زورقين أحدهما تابع لأسطول البحر الأسود الروسي ومزود بمنظومة صاروخية، والآخر السريع والمسلح أيضا من تبعية حرس الحدود التابع لهيئة الأمن الفيدرالية.

وسرعان ما أقدم طاقم السفينة التركية على تغيير مسارها والانصراف بعد اقتراب الزورقين منها.

وأطلقت بارجة بحرية روسية، وهي المدمرة “سميتليفي”، الأحد أعيرة تحذيرية على سفينة تركية في بحر إيجة لتفادي التصادم، وقالت إنها استدعت الملحق العسكري التركي لمناقشة الواقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *