غضب في شيكاغو إثر قتل الشرطة الأميركية لأشخاص من أصول إفريقية

اعرب اقارب واصدقاء الضحيتين اللتين سقطتا امس الأول برصاص شرطة شيكاغو الامريكية عن غضبهم حيال عنصرية الشرطة وعدوانيتها في التعامل مع ذوي الاصول الافريقية واللاتينية.
وطالبوا بفتح تحقيق في هذه الجريمة التي ادت الى مقتل شاب اسود وام لخمسة اطفال.‏
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية ان اقارب الضحيتين عقدوا مؤتمرا صحفيا عبروا خلاله عن سخطهم ازاء الجريمة التي تضاف الى سجل اجرام الشرطة الامريكية بحق ذوي الاصول الافريقية واللاتينية ومسارعتها لاستخدام الرصاص الحي في التعاطي معهم مطالبين بالا تطوى هذه الحادثة كما طويت الجرائم التي سبقتها والتي ادت الى احتجاجات في عدد من المدن الامريكية وفي مقدمتها شيكاغو، وحضر المؤتمر الصحفي مناصرون لاقارب الضحيتين وقد ارتدى الكثير منهم قمصانا كتب عليها شعار رام خاننا في اشارة الى رام ايمانويل رئيس بلدية شيكاغو الذي يواجه حملة انتقادات بسبب طريقة تعامله مع اخطاء سابقة مماثلة ادت الى ارتكاب شرطة المدينة لجرائم مماثلة، وكانت امرأة من اصل افريقي وهي ام لخمسة اطفال وطالب جامعي في مدينة شيكاغو قضوا برصاص شرطة شيكاغو اثر تلقي الشرطة طلبا للتدخل لفض خلاف عائلي .‏
وقالت الشرطة في بيان ان شرطيا واحدا على الاقل ضالع في مقتل الشاب وجارته مكتفية باتخاذ اجراء مؤقت بحقه يقضي بنقله لمدة شهر كامل لاداء مهام ادارية من دون ان تحدد عدد الشرطيين الضالعين في الحادث.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *