نجل السبسي يهز “نداء تونس” وأسئلة عن من يحكم البلاد؟

استقال 16 نائبا من حزب نداء تونس، اليوم، من الكتلة البرلمانية احتجاجا على ما وصفوه بسيطرة نجل الرئيس على الحزب الحاكم.

وقال القيادي في نداء تونس النائب عبادة الكافي “إن عدد المستقيلين من كتلة نداء تونس بلغ 16 نائبا وهو ما يعني أن الكتلة ستضم الآن 70 نائبا لتتساوى تقريبا مع حزب النهضة وله 69 مقعدا في البرلمان”.

وتابع “أن الاستقالات قد تزيد لأن ثلاثة أو أربعة نواب آخرين قد يستقيلون أيضا عند عودتهم من الخارج”.

وتأتي الخطوة لتعمق الانقسام في الحزب الحاكم بعد أيام من إعلان الأمين العام والقيادي بحزب نداء تونس محسن مرزوق الاستقالة والاستعداد لتأسيس حزب جديد.

ويواجه الباجي قائد السبسي رئيس البلاد انتقادات بأنه يحاول توريث ابنه قيادة الحزب لإعداده لمنصب سياسي أهم.

إلى ذلك، قال النائب مصطفى بن أحمد أحد المستقيلين ” الاستقالة هي رد فعل على التسيير غير الديمقراطي للحزب والانقلاب عليه من مجموعة تريد أن نكون مجرد قطيع نؤيد فقط ما تقرره”.

وأضاف “هذه الممارسات هي نفسها كان يتبعها (الرئيس السابق) زين العابدين بن علي”.

وقال وليد جلاد وهو من بين المستقلين “ابن الرئيس وجماعته سطوا على الحزب وأخرجوه عن مساره ونحن عير مستعدين للانخراط في مسار غير ديمقراطي”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *