محافظة اللاذقية تتخذ التدابير اللازمة لإعادة تأهيل سلمى

أكد محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم أن إعادة الأمن والاستقرار إلى بلدة سلمى بريف اللاذقية، تأكيد على أن الجيش العربي السوري مصمم على دحر الإرهاب ولفظه من كل شبر في سورية.

وخلال تفقده بلدة سلمى وضاحيتها السكنية لفت السالم إلى حجم الأضرار التي خلفتها التنظيمات الإرهابية المسلحة في البنى التحتية والطرقات الرئيسة، مؤكداً أنه سيتم اتخاذ جميع التدابير اللازمة من قبل المحافظة لإعادة تأهيل ما دمره الإرهاب وخاصة منظومات الماء والكهرباء والاتصالات وشبكات الطرق وإزالة جميع الأنقاض لإعادة المواطنين إلى منازلهم.

بدوره أشار أمين فرع اللاذقية لحزب البعث الدكتور محمد شريتح إلى أن أبطال الجيش العربي السوري مثال خالد على الصمود والمقاومة في مواجهة الإرهاب التكفيري الوهابي الذي أراد قتل الإنسان وتدمير الحجر والشجر.

وبيّن مدير الخدمات الفنية في اللاذقية المهندس جمال أمون أنه سيتم في القريب العاجل إرسال جميع الورشات المتخصصة للعمل على إعادة تأهيل البنى التحتية في بلدة سلمى وتسهيل عودة سكانها إليها.

من جانبه أكد مدير تربية اللاذقية محمد قزق أن ما شهدته سلمى والمناطق القريبة منها من تخريب على أيدي التنظيمات الإرهابية المسلحة ولا سيما مدرسة ستربه وثانوية سلمى دليل على همجية الإرهابيين ومن يدعمهم بالمال والسلاح، مؤكداً أن هذه المدارس بحاجة لإعادة تأهيل بشكل كامل وبجميع المستلزمات نظراً للدمار الكبير الذي لحق بها، لافتاً إلى أن مديرية التربية ستعمل كل ما يلزم لإعادة الحياة التعليمية والتدريسية إلى البلدة وجوارها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *