موسكو والدوحة تعولان على بدء المفاوضات السورية الشهر الجاري

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو والدوحة أكدتا تمسكهما باتفاقات فيينا بشأن سورية والتي تقضي بتهيئة الظروف التي تمكن الشعب السوري من تقرير مصيره بنفسه.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن لافروف تعقيبه على محادثات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع أمير مشيخة قطر الامير تميم ال ثانى فى موسكو اليوم بأن كلا البلدين يعولان على أن تبدأ المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة فى أقرب وقت قبل انتهاء الشهر الحالي بناء على الاتفاقات السابقة وقرار مجلس الامن الدولي.

وأشار لافروف إلى أن التسوية السورية كانت فى صدارة لقاء الرئيس بوتين والأمير تميم أثناء بحثهما القضايا الدولية، مبينا انهما تطرقا أيضا إلى الاوضاع فى اليمن وليبيا وغيرهما من دول الشرق الأوسط.

ولفت لافروف إلى أن الطرفين أكدا على ضرورة رفع فعالية مواجهة الإرهاب في إطار الجهود الدولية المبذولة على هذا الصعيد، موضحاً أن الجانبين نسقا خطوات ملموسة من شأنها أن تسهم فى تحقيق هذا الهدف وقال: ستستمر روسيا وقطر في سعيهما إلى ضمان أكبر قدر ممكن من فعالية مكافحة الإرهاب.

وذكر وزير الخارجية الروسي أن الأزمات التي تشهدها المنطقة العربية اليوم يجب إلا تحجب أهمية القضية الفلسطينية وضرورة استئناف الحوار المباشر بين فلسطين وإسرائيل على أساس قاعدة قانونية تؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *