صفقة «ميسترال» تسببت بحالة الطوارئ في فرنسا

 

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، أمس الاثنين، عن “خطة استعجالية” لدعم قطاع الأعمال ومواجهة البطالة.

 

وأمام المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الفرنسي، قال هولاند: “أعتبر أنه لمواجهة الوضع الاقتصادي غير المستقر والبطالة المستمرة، ينبغي إعلان حالة الطوارئ الاقتصادية والاجتماعية”.

 

ووعد هولاند بعدم الترشح لولاية رئاسية ثانية في عام 2017، في حال لم تنخفض البطالة في فرنسا.

 

وفي روسيا، أثار نبأ إعلان حالة الطوارئ الاقتصادية في فرنسا الهياج عند مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الذين ربطوا إعلان حالة الطوارئ في فرنسا بالخسائر المالية المترتبة على مشاركة فرنسا في تطبيق العقوبات الاقتصادية والتجارية ضد روسيا، ومنع إتمام صفقة بيع سفينتين حربيتين من طراز “ميسترال” إلى روسيا.

 

غير أن بعض الخبراء اعتبروا أن الخسائر الناتجة من انضمام فرنسا إلى الحظر التجاري على روسيا وعدم قبض ثمن “ميسترال” ليست إلا أحد أسباب الاضطراب الذي وقعت فرنسا فيه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *