62 شخصاً يحكمون العالم !

قرعت المنظمة غير الحكومية البريطانية “أوكسفام” أجراس الخطر من منتدى “دافوس” في سويسرا وأعلنت أن ثروات واحد بالمائة فقط من الناس الأغنى في العالم تجاوزتْ العام الماضي ما يملكه تسعة وتسعون بالمائة من باقي البشر على وجه الأرض. وهو ما لم يتوقعه الخبراء الذين تنبأوا بتحقق هذا المستوى من الفوارق الاجتماعية ابتداء من العام الجاري وليس العام الماضي.

وتقول الإحصائيات إن اثنين وستين شخصا يملكون لوحدهم من الثروة ما يملكه نصف البشر في العالم، أيْ ثلاثة مليارات ونصف مليار نسمة، ما يؤكد أن الأغنى ازدادوا غنًى بنسبة أربعة وأربعين بالمائة منذ العام ألفين وعشرة، فيما الفقراء ازدادوا فقرًا بتراجع ما يملكون بنسبة واحد وأربعين بالمائة.

نصف أغنياء العالم أمريكيون، وسبعة عشر منهم أوربيون، أما البقية فينحدرون من عدة بلدان كالصين والبرازيل والمكسيك واليابان والسعودية.

قبل خمسة أعوام، كان عدد الأغنياء المالكين لنفس قيمة ما يملكه ثلاثة مليارات ونصف المليار فقير عبْر العالم يُقدَّر بثلاثمائة وثمانية وثمانين شخصا، اليوم تقلص عدد الأغنى عالميا إلى اثنين وستين فقط وبثروات أكبر بكثير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *