مولدوفيا.. احتدام الاحتجاجات بالعاصمة والحكومة تتعنت

احتشدا آلاف المحتجون في مولدوفيا وسط العاصمة كيشيناو مطالبين الحكومة باستقالة وأن عدم الاستجابة لا تسهم إلا في إثارة جدل يبدأ ولا ينتهي.
ورغم الاحتجاجات والغضب الشعبي الكبير، منح البرلمان الثقة للحكومة الجديدة في غضون ست دقائق دون أن يتاح لرئيسها ولو حتى الإعلان عن برنامجه أو خططه لإنقاذ البلاد من أزمتها السياسية الخانقة.
وأدت الحكومة الجديدة اليمين الدستورية ليلا وعلى عجل، فيما تغيب بعض أعضائها عن أداء القسم الأمر الذي أدهش المعارضة وأجج غضبها، وحمل حشود الموالين لها على اقتحام البرلمان، مما أسفر عن إصابة أكثر من 30 شخصا خلال صدامات مع الشرطة التي كانت تطوق المبنى.
وتجمع المعارضة المولدوفية على أن «البلاد وقعت في أيدي الأليجارشيين”، وترفض الاعتراف بحكومة فيليب، كما تتمسك بضرورة حل البرلمان وتنظيم انتخابات مبكرة».
ونقلت وكالة «نوفوستي» عن نشطاء في الحزب الشيوعي المولدوفي المعارض قولهم: إن اللجنة المركزية لحزبهم «تعتبر أن التطورات الأخيرة حول مسألة السلطة لا ترتبط بالسياسة ولا تعكس حقيقة طموحات الشعب المولدوفي». وانطلاقا من هذا الواقع، لن يمنح الحزب الشيوعي ثقته لهذه الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *