افتتاح مشفى الشرطة ومبنى الهجرة والجوازات بحلب بعد تأهيلهما

أطلق أمس العمل في مشفى الشرطة في حلب بحلته الجديدة وفقا لمذكرة تفاهم موقعة بين وزارتي الداخلية والصحة لتمكين المشفى من تقديم الخدمات الطبية لجميع المواطنين بما فيهم ضباط وعناصر الشرطة، ويضم المشفى عيادات سنية وجلدية وأطفال ونسائية وأمراض داخلية واذنية وعصبية وعظمية وعينية ومركزا لمعالجة الأورام السرطانية.

وبين وزير الداخلية اللواء محمد الشعار أن المشفى بحلته الجديدة، سيشكل إضافة للمؤسسات الصحية التي تخدم أهالي حلب، ويأتي كثمرة للتعاون مع وزارة الصحة، بهدف تعزيز المنظومة الطبية وخصوصا في ظل الظروف الراهنة والحرب الإرهابية التي تواجهها سورية.

ومن جانبه أشار وزير الصحة الدكتور نزار يازجي إلى الجهود التي بذلت لتحقيق انطلاقة سريعة للمشفى الذي استطاع منذ 25 تشرين الأول الماضي تقديم أكثر من 4500 خدمة طبية لمراجعيه، مؤكدا الحرص التام على تأمين مستلزمات القطاع الصحي للمشفى ليتمكن من أداء دوره الخدمي، كما دعا العاملين إلى بذل الجهود لتخديم المراجعين.

بدوره بين محافظ حلب الدكتور محمد مروان علبي أن المشفى يسهم مع باقي المؤسسات الصحية في تقديم الرعاية الصحية لأبناء حلب الصامدين في وجه الإرهاب، لافتا إلى أن محافظة حلب عملت على توفير كل ما يلزم لانطلاقة المشفى وتقديم خدماته للمواطنين.

من جهة ثانية افتتح الشعار مبنى فرع الهجرة والجوازات بالمدينة بعد إعادة تأهيله نتيجة تضرره من الاعتداءات الإرهابية واطلع على آلية منح جوازات السفر للمواطنين، داعيا إلى حسن استقبال المراجعين وسرعة إنجاز معاملاتهم، مشددا على متابعة تطبيق الأنظمة والقوانين والسهر على راحة وأمن وأمان المواطن، والعمل بجد ودأب لاستمرار تطبيق شعار الشرطة في خدمة الشعب.

وأوضح رئيس فرع الهجرة والجوازات بحلب العقيد عبد الحميد سعادات أنه يتم يوميا منح ما بين 200 و 300 جواز سفر عادي و 50 مستعجلا، ويتم إيلاء كل الاهتمام لسرعة إنجاز معاملات المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *