كوريا الجنوبية: اليابان تحاول التستر على حقائق تاريخية

أعربت سيئول عن انتقادها الحكومة اليابانية لنفيها إجبار كوريات على ممارسة الدعارة للترفيه الجنسي عن الجيش الياباني في الحرب العالمية الثانية، واصفة النفي بأنه “محاولة للتستر على جوهر القضية”.

وصرح مسؤول في وزارة خارجية كوريا الجنوبية للصحفيين: “إن نفي اليابان إجبار ضحايا نساء المتعة على تقديم خدمات جنسية للأفراد الجيش الياباني، بحجة عدم وجود سجلات خاصة بالقضية، هو محاولة لتشويه الحقائق”.

وأضاف المسؤول الكوري الجنوبي أن ادعاء اليابان بعدم وجود أدلة حول تجنيدهن قسرا، أثار الشكوك في إمكانية عدم ترك سجلات حول تجنيدهن عمدا وإتلاف السجلات المتعلقة بنساء المتعة بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، التي تثبت تجنيدهن قسرا عندما كانت شبه الجزيرة الكورية تخضع للاستعمار الياباني قهرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *