الأندلسيات تتألق على مسرح الحمراء

أعاد المايسترو صلاح قباني وفرقته للموسيقا العربية بمصاحبة الوشاح عبد الرحمن عبد المولى صاحب الصوت الجميل الألق للموشحات الأندلسية في الحفل المميز الذي أقاموه مساء اليوم على خشبة مسرح الحمراء بدمشق.

وجاء برنامج الحفل الذي اختاره المايسترو قباني متنوعاً وغنياً بالطرب الأصيل كلمة ولحناً وأداء، حيث تضمن سماعي من مقام الحجاز ثم وصلة موشحات من نفس المقام بدأت بموشح ليالي الوصل تلاه موشح، “فيك كلما أرى حسن” وموشح “عنق المليح الغالي” وموشح “سل فينا اللحظ هنديا”، ومن ثم قدم عبد المولى دور “يامنت وحشني” وبعده أدت الفرقة لونغا موسيقية بعنوان “سبوخ” تلاها موشح “حبيبي هو علي الآمر الناهي” وبعده أغنية “القلب يعشق كل جميل” ثم جاءت في الختام وصلة منوعات تراثية من الماضي الجميل.

وشكلت الفرقة من خلال عبد المولى وقباني وباقي العازفين توليفة موسيقية متجانسة متألفة من حيث الانسجام والهارموني، فيما بينهم ما عكس التمكن الكبير لكل أفراد الفرقة كل حسب موقعه وهذا ما أعطى الحفل على مدى الساعة والنصف ميزته، وادخل الجمهور في حالة من الوجد والطرب والترنم والعودة لزمن كانت فيه هذه الموشحات والأدوار والقصائد هي الزاد الفني والموسيقي للناس فخرج الحضور تتملكهم نشوة الطرب الأصيل وتملئهم البهجة بما سمعوه.

وعن هذا الحفل قال المايسترو قباني: إن اختيار برنامج حفل اليوم جاء بهدف إدخال السرور إلى قلب الجمهور سواء من حضر منهم الحفل بشكل شخصي أو من سيحضره على شاشة التلفزيون، فالموسيقا تعتبر علاجاً روحياً مهماً لكل موجوع، مبيناً أن الناس بحاجة اليوم للموسيقا لتخرج من حالة التعب والحزن التي تعاني منها جراء الحرب التي تشن على سورية منذ خمس سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *