في الذكرى 53 للثورة.. القيادة القطرية للحزب: لايهزم شعب متمسك بقضاياه

دعت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي إلى الاستفادة من دروس وعبر ثورة الثامن من آذار عبر تعزيز ثقتنا بالنصر المؤزر في مواجهة الحرب الإرهابية التكفيرية التي تشن على سورية واستيلاد القوة من رحم هذه التحديات.

وجاء في بيان للقيادة القطرية بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لثورة الثامن من آذار: «تزيدنا ذكرى الثورة يقينا وثقة أننا على الطريق الصحيح فتعاظم التحديات يؤكد أن الأعداء يعلمون مدى قوة سورية وأن عليهم أن يحشدوا كل ما في العالم من إرهاب وقتل وتدمير للقضاء على هذه الظاهرة القومية التي ما زالت تحمل الراية العربية في أصعب المراحل والعصور».

وبينت القيادة أن: «الثورة التي حققها حزب البعث العربي الاشتراكي وجعلها ملكا لكل قوى الشعب وفئاته مستمرة رغم المحن والتحديات وتفتح اليوم آفاقا جديدة أمام حركة التحرر العربي باتجاه الاقتراب من تحقيق المشروع القومي».

وأشارت القيادة إلى أن: «أبرز مكامن القدرة على البقاء والتطور التي تتمتع بها ثورة آذار هي  التزامها بإرادة الشعب وتوجهاتها في البناء الداخلي والمواقف القومية ودفاعها عن الاستقلال إضافة إلى تمسكها بالتطور المستمر فالحركة التصحيحية ونهج القائد المؤسس حافظ الأسد يؤكد هذا التمسك كما يؤكد مشروع الإصلاح والتطوير الذي يحمله ويحققه السيد الرئيس بشار الأسد».

وذكرت القيادة أن: «من المكامن المهمة لثورة آذار أيضا التحول الديمقراطي المتمثل بدستور عام 2012 واعتبارها التحول الاجتماعي والاقتصادي والثقافي عملية تاريخية مستمرة ومتصاعدة وأن التعامل مع المراحل المتغيرة يعني معرفة المهام التي تتطلبها كل مرحلة وعدم الجمود والتقوقع».

وختمت القيادة بيانها بالتأكيد على الثقة بالنصر المؤزر فلا يمكن لشعب متمسك بقضاياه أن يهزم داعية إلى فهم قدرة ثورة آذار لتحويل التحدي إلى فرصة أخرى للتقدم إلى الأمام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *