تدخين الحامل يغير الحمض النووي للجنين

 

أكدت دراسة علمية أن التدخين أثناء الحمل يؤدي إلى تغييرات في الحمض النووي للجنين.

وقالت الدراسة إن هذه التغييرات قد تفسر جزئيا الصلة بين التدخين أثناء الحمل والمضاعفات الصحية في الأطفال الذين يولدون للنساء المدخنات.

وأوضح الباحثون أن هذه المضاعفات تشمل انخفاض الوزن عند الولادة، جنبا إلى جنب مع زيادة خطر الاصابة بالربو والشفاه المشقوقة “الشفة الأرنبية”.

ولتأكيد آثار التدخين على الحمض النووي للجنين، درس الباحثون ما يقرب من 7000 طفل من حديثي الولادة وأمهاتهم من جميع أنحاء العالم، وتم جمع معلومات عن عادات التدخين الأمهات من خلال الاستبيانات، كما أنهم جمعوا أيضا عينات الدم من الحبل السري لكل مولود جديد.

ووجد الباحثون أن الأطفال حديثي الولادة الذين ولدوا من أمهات مدخنات كانت لديهم تغيرات عديدة في الحمض النووي، مقارنة بالأطفال حديثي الولادة الذين ولدوا لغير المدخنات.

وأضاف الدكتور ستيفاني لندن، عالم الأوبئة في المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية الأمريكي، أن كثيرا من الأشياء تمر من الأم عبر المشيمة للطفل كالتدخين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *