حمص والحسكة.. أنشطة وفعاليات تأكيدا على المشاركة بانتخابات مجلس الشعب

أكد المشاركون في الندوة التي نفذها اتحاد عمال الحسكة اليوم بعنوان “الاستحقاق الدستوري انتصار سياسي جديد” أن المشاركة في انتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الثاني في موعدها هي دعم لانتصارات أبطال الجيش العربي السوري المتتالية ضد الارهاب ولدولة المؤسسات والقانون.

وأشار أمين الثقافة والإعلام في اتحاد عمال المحافظة عمر المحمد إلى أهمية خلق حالة من الوعي والإدراك لدى العمال وفئات المجتمع بضرورة المشاركة في انتخاب المرشحين الذين لديهم الكفاءة والقدرة على تمثيلهم ونقل همومهم ومطالبهم لافتا إلى أن اتحاد عمال الحسكة يؤكد أهمية المشاركة في الانتخابات كواجب وطني يتجسد فيه حب الوطن والانتماء له.

وفي السياق نفسه نفذت الفعاليات الأهلية والشعبية اليوم احتفالا جماهيريا وسط مدينة الحسكة للتأكيد على أهمية المشاركة في انتخابات مجلس الشعب واختيار ممثلين قادرين على تحمل المسؤولية في ظل الظروف التي تمر بها البلاد حيث أكد المشاركون أنهم سيمارسون حقهم الانتخابي في ال13 من نيسان الجاري لاختيار الممثل الأقدر على تلبية تطلعاتهم.

ودعا أمين شعبة مدينة الحسكة لحزب البعث العربي الاشتراكي احمد الدهش إلى انتخاب ممثلين أكفاء قادرين على تحمل المسؤوليات الوطنية الملقاة على عاتقهم.

ونوهت أمينة فرع طلائع البعث بالحسكة تيودورا مراد بالحس العالي بالمسؤولية لأبناء المحافظة من خلال التزامهم ومشاركتهم الفاعلة بكل الفعاليات الوطنية ومنها انتخابات مجلس الشعب والإدلاء بأصواتهم ليكونوا فاعلين ومشاركين في إعادة بناء واعمار سورية المتجددة.

كما ركز المشاركون في الندوة التي أقامها فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في كلية الحقوق بفرع جامعة الفرات بالحسكة اليوم على أهمية المشاركة الطلابية الفاعلة في الاستحقاق الدستوري المقبل لانتخابات مجلس الشعب.

ولفت المشاركون من طلبة الكليات الجامعية إلى استعدادهم للمشاركة في الانتخابات المقررة في 13 نيسان الجاري لاختيار الممثلين القادرين على نقل المطالب والهموم الطلابية وأبرزها إحداث جامعة في الحسكة وافتتاح المزيد من الفروع والأقسام والكليات الجامعية والاهتمام بواقع الكليات الحالية وإعادة تأهيلها وترميمها وتوفير مستلزمات سير العملية التعليمية فيها.

وأشار رئيس فرع الجامعة الدكتور نجم الحميدي إلى أهمية مشاركة كل فئات وشرائح المجتمع في إنجاح هذا الاستحقاق الدستوري المهم الذي يأتي في ظروف استثنائية يعيشها الوطن ويمثل انتصارا لإرادة الشعب في وجه جميع المحاولات الرامية إلى إضعاف سورية وثنيها عن مواقفها الوطنية والقومية مبينا ضرورة اختيار المرشحين القادرين على إيصال صوت المواطنين بكل فئاتهم.

وأوضح الباحث الدكتور أحمد الدريس أن المشاركة في الانتخابات واجب وطني وأخلاقي وإنساني ويؤكد أن الشعب السوري مصر على مواصلة حياته الطبيعية

مشيرا إلى دور مجلس الشعب في المرحلة القادمة التي تتميز بإعادة البناء والإعمار في جميع المجالات.

وكانت محافظة الحسكة اتخذت كل الإجراءات اللازمة لإنجاح العملية الانتخابية لجهة تحضير المراكز الانتخابية وتحديد اللجان وتأمين المطبوعات والصناديق حيث تم تحديد 375 مركزا في مدينتي الحسكة والقامشلي.

وفي السياق ذاته نظم فرع جامعة البعث لحزب البعث العربي الاشتراكي بحمص محاضرة بعنوان “الاستحقاق الدستوري دلالات ومعاني” أكد المشاركون فيها أن المشاركة في انتخابات مجلس الشعب واجب وطني لاختيار الممثلين الأكفاء القادرين على تلبية طموحات المواطنين للمرحلة المقبلة.

وقال أمين فرع الجامعة للحزب الدكتور محمد عيسى “إن الانتخابات هي حالة وطنية مثلى وأمانة في أعناقنا لأنها دليل على مدى صمودنا وقرارنا السيادي الذي يجسد تطلعات السوريين ويؤكد انتماءهم واعتزازهم بسورية” داعيا الجميع إلى ممارسة حقهم الانتخابي والتصويت للشخص الكفؤ للتأكيد على أن الشعب السوري هو الأقدر والأجدر على الحياة وبأنه “لا مكان للخونة والعملاء والمتآمرين بيننا”.

وقال الطالب معتز محمد إن “الانتخابات ستكون محطة مهمة بالنسبة لجيل الشباب وسنعمل كشباب على اختيار المرشحين الأكفاء المدافعين عن الوطن وحقوق الشعب”.

وأضافت الطالبة ريم الموسى أن انتخابات مجلس الشعب حالة حضارية ديمقراطية وتأكيد للعالم على أن سورية بلد المؤسسات مبينة أن الانتخابات هي جزء من الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب على امتداد الجغرافيا السورية.

وقال الطالب أوس عمران “سنكون جميعنا في مراكز الاقتراع لنختار ممثلينا القادرين على الانتقال بسورية إلى واقع أفضل يحقق كل متطلبات الشباب” كما أنه يوم نضالي حقيقي في حياة السوريين يكمل ما قدمه الشهداء في سبيل بقاء سورية عزيزة وشامخة.

حضر المحاضرة أعضاء قيادة فرع الجامعة لحزب البعث ونواب رئيس الجامعة ورئيس فرع نقابة المعلمين فيها وعمداء الكليات وحشد من العاملين والطلبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *