أوغلو: كشفنا أردوغان فأرسل مخابراته لتعتدي علينا

أكد رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كيليتشدار أوغلو أن الاعتداءات التي استهدفت رئيس فرع الحزب بمدينة دوزجه زكريا توزان والنائب عن الحزب محمد توم جاءت على خلفية تقديم الحزب شكوى قضائية ضد حكومة نظام رجب أردوغان لقيامه بدعم التنظيمات الإرهابية وايواء الإرهابيين.

وأوضح كيليتشدار أوغلو في تصريح لصحيفة جمهورييت التركية أن بعض الأوساط المدعومة من أردوغان تقوم بمثل هذه الألاعيب مشيرا إلى أن رئيس الحكومة أحمد داود أوغلو لم يدن الاعتداءات التي يتعرض لها أعضاء حزب الشعب الجمهوري “لأنه يخاف من رئيسه رجب أردوغان ” .

وفي سياق متصل قال مسؤول رفيع المستوى في حزب الشعب الجمهوري في تصريح للصحيفة.. إن حكومة حزب العدالة والتنمية لا تتجرأ على رفع دعوى قضائية ضد حزبه بسبب الشكاوى القضائية التي قدمها الحزب ضدها لافتا إلى إنه في حال رفعت دعوى قضائية فالوثائق ستثبت تورط هذه الحكومة في دعم التنظيمات الإرهابية وإيواء الارهابيين.

وأوضح المسؤول أن حزب الشعب الجمهوري سيقدم جميع الوثائق الموجودة لديه بشكل رسمي الى المحكمة في حال رفع دعوى قضائية ضده ولذلك تلجأ الحكومة إلى التعتيم على الموضوع.

وأكد المسؤول أن الإعتداءات على اعضاء حزب الشعب الجمهوري تتم بالتنسيق مع فريق يخدم اردوغان حيث يوظف هذا الفريق عناصر من جهاز المخابرات التركية ليقوموا بالتحريض والاعتداء على نواب الحزب ورؤساء فروعه.

وكان رئيس فرع حزب الشعب الجمهوري في مدينة دوزجه “زكريا توزان” تعرض في 26 آذار الماضي لهجوم من مجموعة تسمي نفسها “أحفاد العثمانية” وأكد توزان أن الهجوم منظم ويحمل اهدافا سياسية.

كما تعرض النائب عن الحزب محمد توم للضرب على يد شخص خلال مشاركته في مراسم تشييع جندي تركي في الأيام الماضية.

من جهة ثانية أمرت محكمة تابعة لنظام اردوغان بحجب خبر يتعلق بفضيحة فساد جديدة تورط فيها “بلال” نجل رئيس النظام التركي على المواقع الإلكترونية بذريعة أن الخبر نشر بغاية “المس بشرف وكرامة نجل الرئيس والإساءة له”.

وذكرت وسائل إعلام أن محكمة الصلح والجزاء في اسطنبول أمرت بحجب خبر نشره موقع تي 24 تحت عنوان “فضيحة فساد جديدة يقدر حجمها ب 100 مليار دولار وتناقلته مواقع الكترونية مختلفة بينها موقعا صحيفة جمهورييت وراديكال بذريعة أن”الذي تقدم بالطلب لحجب الخبر هو نجل رئيس الدولة التركية وأنه لا يمكن تقييم التصريحات المتعلقة باردوغان في إطار النقد كما أن الخبر يهدف الى خلق تصور يوحي بأن بلال اردوغان يقوم بأعمال غير شرعية”.

يذكر أن نجل أردوغان متورط ومدان بقضايا فساد ورشاوى في تركيا ودول أوروبية مع عدد من وزراء حكومة حزب العدالة والتنمية إلا أن سطوة أردوغان الأب في القضاء والشرطة والإعلام منعت محاكمة الفاسدين وبدل ذلك انتقمت من المسؤولين عن كشف الفضيحة وبدأت بمحاسبتهم والاقتصاص منهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *