مشفى الأسد الجامعي يستقبل 1000 مريض يومياً

أشاد وزير التعليم العالي الدكتور محمد عامر المارديني بالمستوى العالي للخدمات التي يقدمها مشفى الأسد الجامعي على المستوى الوطني والتي تقارن بأحدث المشافي العالمية، لافتاً إلى الجهود التي يقوم بها الكادر الطبي والفني في استقبال المرضى وتأهيل طلاب الدراسات العليا.
وجاء ذلك خلال اجتماع الوزير مع إدارة مشفى الأسد الجامعي بدمشق لبحث التقرير السنوي لعمل المشفى العام الماضي وواقع العمل في المشفى والمراحل النهائية التي وصلت إليها عملية إنجاز مشروعي التوسع وتكييف المبنى الأساسي.
ونقلت صحيفة “الوطن” عن معاون وزير التعليم العالي للشؤون الصحية الدكتور حسن الجبه جي تأكيده على أهمية مشروع التوسعة الذي يتم العمل عليه، مشيراً إلى أن نسبة التنفيذ وصلت إلى 80%، والمشروع الآن في مراحله النهائية ضمن متابعة من إدارة المشفى وتوجيهات من الوزارة ما ينعكس إيجاباً على وضع المشفى، ذاكراً أن عدد المرضى اليومي في المشفى يصل إلى نحو 1000 مريض إضافة إلى عدد من المراجعين.
وأوضح الجبه جي أن المشروع يتضمن توسعة أقسام المشفى عبر إحداث أقسام جديدة في «الأذنية والعينية»، وتوسعة العناية المشددة والإسعاف بحيث يكون هناك إسعاف جراحي، إضافة إلى زيادة عدد الأسرة، مشيراً إلى أن المشفى ذو كفاءة عالية على مستوى الخدمات المقدمة واهتمام كبير بالمرضى.
ويتوافر في المشفى 597 سريراً و14 غرفة عمليات و35 غرفة عناية مشددة ويبلغ عدد الأطباء 44 عضو هيئة تدريسية و98 طبيباً متعاقداً إضافة إلى 480 طالب دراسات عليا و603 ممرضين وممرضات.
وأشار مدير مشفى الأسد الجامعي الدكتور حسام شبلي إلى أن المشفى يعمل بطاقته القصوى رغم الصعوبات التي يواجهها في توريد عدد من الأجهزة الطبية، منوهاً إلى العمل على تشغيل وصيانة هذه الأجهزة بجهود وخبرات وطنية، والاستمرار بالتصدي لموضوع إصلاح البنى التحتية في المشفى ورفع جاهزيتها من خلال الحد قدر الإمكان من الهدر ومحاربة الفساد بجميع أشكاله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *