%81 ممن يجرون جراحات التجميل عاشوا طفولة مؤلمة

بينت دراسة علمية حديثة نشر نتائجها مؤخرا مؤخراً الموقع الأمريكي “Newsunited”، أن أكثر من 81% من الذين يخضعون لعمليات التجميل تعرضوا للمعايرة وأذى جسدي في مرحلة الطفولة.

وأظهرت الدراسة التي أشرف عليها فريق من الباحثين بجامعة وينكسون الأمريكية، أن الطفولة المؤلمة يمكن أن تكون السبب في لجوء البعض لإجراء جراحة التجميل بهدف تغيير مظهرهم.

حلل الباحثون بيانات أكثر من 100 شخص خضعوا لعملية تجميل، وسألوهم عما إذا كانوا تعرضوا للاعتداء في طفولتهم أم لا.

ووجد الباحثون أن 81% من الخاضعين لجراحة التجميل تعرضوا للمضايقة والمعايرة في طفولتهم، ومعظمهم أجروا جراحة لتجميل الأنف.

وأضاف جراح التجميل مارك كونستينتاين، الذي قاد فريق البحث، أن الصدمات النفسية في مرحلة الطفولة تزيد إجراء التجميل للوصول إلى المظهر والشكل المثالي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *