احمد: هدفنا تسهيل حركة تدفق السلع.. خط بحري جديد بين سورية وروسيا

كشف المهندس خلدون أحمد مدير قرية الصادرات السورية – الروسية في ميناء اللاذقية عن توقيع عقد في بيروت مع شركة “CMA – CGM” العالمية للنقل البحري التجاري المنتظم بين سورية وجمهورية روسيا الاتحادية، وذلك بحضور مدير عام الشركة ومدراء المكاتب في كل من سورية وروسيا ولبنان وفرنسا.

وأشار الأحمد وفقا لصحيفة “الثورة” أنه وبموجب عقد النقل الجديد فإن قرية الصادرات السورية- الروسية ستقوم بفتح باب التصدير على مصراعيه أمام جميع الراغبين بالتصدير إلى جمهورية روسيا الاتحادية، عن طريق هذا الخط المباشر الذي سوف يتم افتتاحه قريباً جداً.‏‏

وأضاف الأحمد أن عملية النقل البحري التجاري ستكون منتظمة اعتباراً من تاريخ تدشين الخط وذلك بمعدل رحلة كل أسبوعين، مبيناً أن عملية النقل ستتم على متن سفينة تتبع لشركة  “CMA- CGM” – والتي تضم 183 حاوية مبردة “تتسع لـ 3700 طن من الخضار والفواكه” و500 حاوية غير مبردة.‏‏

وعن مدة العقد الموقع بين القرية والشركة قال الأحمد: إن المدة التي نص عليها العقد هي سنة قابلة للتجديد، مؤكدا أن قرية الصادرات السورية – الروسية ستعمل خلال النصف الأول من شهر أيار القادم على افتتاح مكتب رسمي لها في العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك بهدف إيجاد منفذ بحري جديد يتم من خلاله تسهيل حركة تدفق السلع وانسيابها باتجاه الأسواق السورية، وذلك في ضوء العقوبات الاقتصادية الجائرة والظالمة المعروضة قسراً بحق المواطن العربي السوري أولاً وأخيراً.‏‏

وعن إجمالي الكميات المصدرة عن طريق قرية الصادرات بين الأحمد أنه تم تصدير حوالي 8 آلاف طن من الحمضيات “بكافة أنواعها”، كما عملت القرية على تقديم كافة التسهيلات اللازمة للمصدرين بهدف تنويع السلة التصديرية إلى الأسواق الروسية حيث شملت إضافة إلى الحمضيات والخضار “الزهرة والجزر”  وزيت الزيتون والزهرة والجزر والليمون الحامض والرمان، إضافة إلى وجود العديد من المنتجات التي سوف يتم العمل على تصديرها قريباً من القرية وفي مقدمتها المنسوجات والألبسة وذلك من خلال الاتفاق الموقع بين القرية واتحاد غرفة صناعة وتجارة حلب.‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *