ندوة اقتصادية في جامعة تشرين بعنوان: التحديات الاقتصادية ودور مجلس الشعب

أقام المكتب الاقتصادي الفرعي في فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي ندوة اقتصادية بعنوان ” التحديات الاقتصادية الراهنة ودور مجلس الشعب”، تناول فيها أهم التحديات التي يعاني منها الاقتصاد السوري وانعكاسات ذلك على حياة المواطن المعيشية، وذلك بحضور الرفيقة الدكتورة فيروز الموسى عضوية القيادة القطرية رئيس مكتب التعليم العالي القطري وبحضور الرفيق الدكتور صلاح داوود امين فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي.

افتتحت الندوة وأدارتها الرفيقة سلوى محمد رئيس المكتب الاقتصادي الفرعي، فيما كان الدكتور فادي عياش الخبير والاستشاري الاقتصادي والأستاذ نزار اسكيف نقيب المحامين في سورية ضيفي الندوة, مشيرة إلى أهمية أن يقوم مجلس الشعب المنتخب الجديد بالعمل الجاد لمواجهة أبرز التحديات الاقتصادية التي نتجت عن الحرب على سورية  ولاسيما في المجالات الاقتصادية والمعيشية عبر القيام بدوره التشريعي والرقابي.

وتطرق الدكتور عياش إلى موضوع  انخفاض سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار معتبرا ذلك حالة استثنائية ستزول حتما بزوال الأسباب المؤدية إلى ذلك, موضحا أنّ لانتصارات الشعب السوري وجيشه المقاوم الدور الأكبر في تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي وعودة آليات العمل الاقتصادية إلى العمل بشكل فعال, ومؤكدا أن زيادة العرض السلعي الإجمالي وزيادة فرص العمل وعودة المواطنين إلى بلداتهم سيكون له أثر مباشر على تحسن سعر صرف الليرة السورية.

بدوره أشار الأستاذ اسكيف إلى الدور الحيوي الذي سيطلع به مجلس الشعب في الولاية الدستورية القادمة عبر إيجاد البيئة التشريعية اللازمة للنهوض بعمليات البناء والتحديث أثناء الحرب وبعدها, وبهذا يصبح المجلس الحامل الأول للانطلاقة الاقتصادية من خلال قراءاته الموضوعية للتحديات القائمة ثم العمل لتذليل الصعاب وتعبيد الطرق للاستثمار بعيدا عن العراقيل البيروقراطية, وتأمين مناخ ملائم للاستثمار المحلي والخارجي بما يحقق مصلحة الوطن عبر الشراكة بين القطاعين العام والخاص, وتحقيق الفائض الزراعي لتحسين وضع ميزان المدفوعات, والتأسيس لبناء قاعدة هيكلية صناعية جديدة تؤدي إلى مرحلة جديدة من  التنمية المتوازنة والمستدامة.

n2

وأكدت المداخلات على القضايا الوطنية والاقتصادية والمعيشية لاسيما موضوع  ارتفاع أسعار المواد في السوق المحلية, وضعف الرقابة التموينية, وأهمية توفير فرص العمل لخريجي الجامعات والمعاهد,وتعديل قانون تنظيم الجامعات.

وعبّرت الرفيقة الدكتورة فيروز الموسى عن شكرها للرفاق الذين ساهموا في هذه الندوة وإغنائها بالأفكار والطروحات القيّمة، مؤكدة ثقة الحزب والشعب بقيادته السياسية وعلى رأسها الرفيق الأمين القطري للحزب السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد.

وفي الختام أشارت الرفيقة الموسى إلى أهمية إنجاح الاستحقاق الدستوري الذي سيجري في الثالث عشر من نيسان لانتخاب مجلس شعب جديد، ودور الطبقة المتعلمة في المشاركة بالعملية الانتخابية.

 

فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *