فرنسا تسيء للجزائر بنشر صورة لبوتفليقة !!

 

أكدت شخصيات ومؤسسات ومنظمات جزائرية أن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل تقصّد الإساءة إلى رئيس الجمهورية الجزائرية عبد العزيز بوتفليقة، إثر نشره لصورة جمعتهما معا خلال زيارته الأخيرة للجزائر.

 

وتظهر الصورة فالس وبوتفليقة في لقاء رسمي، كشفت العياء والشحوب على وجه بوتفليقة.

وقالت  لويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمال الجزائري، في مؤتمر صحفي أمس الجمعة إن الصورة التي نشرها فالس تعدّ “‘فعلًا انتقاميًا منه واستفزازًا بسبب عدم حصوله على ما كان يريده من الجزائر وفشل زيارته الرسمية في الوصول إلى أهداف دولته”، وإنها “جريمة إساءة للمريض”، متهمة فالس بممارسة السخرية وأنه لا يعرف كيف يتحكم في نفسه.

كما خرج كل من الاتحاد العام للعمال الجزائريين ومنتدى رؤساء المؤسسات ببيان نددا من خلالها بـ”الحلمة المغرضة والمضللة الموجهة ضد الجزائر ومؤسساتها”، ودون ذكر فالس، قال البيان “إن مناورات تضليلية موجهة عن قصد إلى مؤسسة الرئاسة غداة نهاية أشغال اللجنة الحكومية المشتركة بين البلدين.

 

وقال الطرفان إنهما “لن يبقيا غير مباليين وصامتين أمام مثل هذه الاعتداءات على السيادة الوطنية، وأن أصحاب حملة تشويه مؤسساتنا لايمكن أن يهدموا ثقة العاملات والعمال الجزائريين تجاه مؤسساتهم ولا رئيسهم الذي اختاروه ديمقراطيا عبر صناديق الاقتراع”.

 

وجاءت صورة بوتفليقة لتزيد من توتر الأجواء بين الدولتين، فقد احتجت الجزائر رسميًا في الأيام الأخيرة ضد نشر جريدة “لوموند” صورة بوتفليقة في مقال حول “وثائق بنما”، ومنعت طاقمين من الحضور لتغطية زيارة فالس، ممّا حذا بعدة مؤسسات صحفية فرنسية إلى مقاطعة التغطية.

البعث ميديا-رصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *