ابتكار “حقنة” جديدة تعالج الجلد المترهّل وتجعله أصغر سنا

إذا كنت تريد أن تعرف كم عمر شخص ما، يمكن أن تنظر في يديه، حيث أن طبقة الجلد الموجودة على ظهر اليد هي أرق مقارنة بالوجه وتحتوي على أقل كمية من الكولاجين.

ونجح فريق من الباحثون الأمريكيون في ابتكار حقنة جديدة تعالج مظاهر الشيخوخة التي تظهر الجلد وتجعله يبدو أصغر سناً من الحقيقي وتسمى “Neocollagen”.

وأشار الباحثون إلى أن المرأة عندما تصل إلى سن اليأس، فإنها تبدأ في فقدان المزيد من الكولاجين والإيلاستين والبروتينات التي تعطي الجلد مظهره وهيكله الطبيعي.

وأوضح الباحثون أن هذه الحقن الحديثة تحتوي على ميكروبيدات موحدة المجهرية من مادة تسمى “polycaprolactone”، التي هي عبارة عن مادة قابلة للتحلل وتستخدم في الجراحة، وتوضع في هلام السليلوز التي يمكن حقنها في الجزء الخلفي من الأيدي بسلام جدا باستخدام أنبوب يسمى “قنية” مع مخدر موضعي.

وأشار الباحثون إلى أنهم يستخدمون “micro cannulas” بدلا من الإبر العادية لتجنب إتلاف الأوعية الدموية الدقيقة في الجزء الخلفي من اليدين، وبالتالي تقليل مخاطر الكدمات.

وأوضح الباحثون أن الــ”ميكروبيدات” تذوب تدريجيا في الجلد وتحفز خلايا الجلد التي تسمى الخلايا الليفية لتصنيع الكولاجين الجديد والأنسجة المرنة.

وأضاف الدكتور لوي أستاذ الأمراض الجلدية في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا، بلوس أنجلوس، أن هذا النوع الجديد من الحقن أكثر فعالية من حشو “حمض الهيالورونيك” وهي المادة التي يتم ضخها في اليد لجعل مظهره جيد لكن سرعان ما تختفي بعد أسابيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *