الشعور بـ”الوحدة” يرفع خطر الإصابة بالأزمات القلبية

 

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها علماء بريطانيون، أن الشعور بالوحدة يزيد من مخاطر الاصابة بأزمات قلبية أو السكتة الدماغية بنسبة الثلث تقريباً.

وأوضح الباحثون أن تأثير العزلة الاجتماعية يعادل تأثير القلق أو ضغوط العمل على كل من القلب والمخ. ولتأكيد نتائج الدراسة قام العلماء البريطانيون بتحليل بيانات أكثر من 181000 شخص، ووجدوا أن الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة والعزلة لديهم فرصة تتعدى 29% للإصابة بأمراض القلب و32% للسكتة الدماغية.

وأشار الباحثون إلى أن الشعور بالوحدة يمكن أن يطلق عليه اسم “الوباء الصامت”، لافتين إلى أن حوالي 1 مليون بريطاني يعانون من الشعور بالوحدة، وأكثر من نصفهم يعيشون وحدهم بالمنزل.

وحذر الخبراء من العيش لفترة طويلة في العزلة الاجتماعية لأنها تسبب تداعيات خطيرة على الصحة العقلية ولها تأثر سلبي على الرفاهية.

وقال الباحثون إننا نأخذ عوامل الخطر مثل السمنة وقلة النشاط البدني ونربطها بأمراض القلب والسكتات الدماغية، وهو أمر مفروغ منه، لكننا يجب أن نربط العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة أيضاً بتلك الأمراض، ونعمل على تجنب أثارها السلبية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *