حلب تخطط لتسريع خدمات الطوارئ وإصلاح البنى التحتية

ركز الاجتماع الخدمي الذي عقد أمس في القصر البلدي على تطوير خطة عمل تضمن سرعة تحرك الجهات الخدمية وخاصة في الحالات الطارئة وعند وقوع اعتداءات إرهابية، لتقديم المساعدة للمواطنين المتضررين وإجراء عمليات التدعيم وإزالة الأنقاض وإصلاح البنى التحتية.

وشدد محافظ حلب الدكتور محمد مروان علبي على ضرورة رفع سوية الأداء وتوحيد جهود جميع المديريات الخدمية والعمل بروح الفريق الواحد، وسرعة التحرك عند حدوث الطوارئ لإنقاذ المصابين والقيام بالخطوات العملية الكفيلة بتقديم كل عون ممكن للأهالي المتضررين جراء الإرهاب، مبينا أنه تم مؤخرا إعادة تشكيل لجنة السلامة العامة لتكون أكثر فاعلية نظرا للمسؤولية الكبيرة المنوطة بها والمتمثلة بالكشف العاجل على الأبنية المتضررة وتحديد الإجراءات الواجب اتخاذها لمعالجة الأضرار.

ووجه المحافظ فرع مؤسسة الإسكان العسكري والدفاع المدني والإطفاء ومجلس المدينة والمنظومة الطبية والمؤسسات الخدمية للاستنفار والجاهزية التامة للقيام بكل ما يلزم لخدمة الأهالي وخصوصا عند حدوث أي طارئ مؤكدا ضرورة توفير الإمكانيات البشرية والفنية اللازمة للعمل.

قائد شرطة المحافظة اللواء زهير سعد الدين أكد أن الوحدات الشرطية في حالة الجهوزية الدائمة لتقديم كل عون للمواطنين والتحرك العاجل عند الكوارث أو عند الحاجة لتقديم كل مساعدة للمواطنين بينما بين رئيس مجلس المدينة المهندس محمد حلاق أن المديريات الخدمية في المجلس تقوم بالتحرك الفوري لأماكن سقوط القذائف الإرهابية وتباشر بعمليات إزالة الأنقاض وإصلاح البنى التحتية، موجها المديريات الخدمية لتأهيل البنى التحتية بأسرع وقت ممكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *