الإفراط في تناول النشويات يزيد خطر “التهابات اللثة”

 

تهدد اللثة غير السليمة سلامة الاسنان وقد تؤدي لفقدانها كما تسبب رائحة فم منفرة لكن دراسات طبية أظهرت وجود مخاطر أكبر لالتهابات اللثة تتمثل بأمراض القلب والتهابات الاوردة والشرايين.

وفي دراسة شملت نحو 40 الف شخص تتراوح أعمارهم بين 35 و80 عاما واستمرت لمدة ثلاث سنوات اثبتت

وجود علاقة طردية بين التهابات اللثة وانحسارها وفقدان الاسنان مع امراض القلب والتهابات الصمامات والاوردة والشرايين.

وبحسب الدراسة فإن أهم اسباب التهابات اللثة تراكم طبقات البلاك نتيجة نقص الالياف الغذائية بالنظام الغذائي واعتماده فقط على النشويات والسكريات والمصنعات الغذائية والدهون والالبان والاجبان.

وأضافت خبيرة التغذية ان نقص الالياف الغذائية يؤثر أيضا على طريقة مضغنا الطعام حيث تضعف جذور الاسنان وتقل التروية الدموية للثة ما يسرع من انحسارها وامراضها.

وتوصي الدراسة بقضم الخضار والفاكهة لتقوية اللثة بدلا من العصائر وتناول الالياف الموجودة بالحبوب والبقول والخضار بدلا من النشويات والمصنعات اما بالنسبة للثة الضعيفة فيمكن تدليكها بالماء والملح البحري الى جانب استعمال المسواك لتنظيف الاسنان دوريا وتناول الاغذية المحتوية على فيتامين سي الموجود في الحمضيات والرمان والبقدونس والبقلة والملفوف والتوت والفريز الطازج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *