رفيق درب أردوغان يفجر قنبلة إعلامية بخصوص شهادته الجامعية المزورة

بعد الجدل الواسع الذي انتشر في ميدان السياسة التركية الداخلية حول حقيقة شهادة أردوغان الجامعية ومطالبة صلاح الدين ديميرطاش رئيس حزب الشعوب الديمقراطي، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالاعتراف بعدم حصوله على الشهادة الجامعية أو إثبات صحتها إن وجدت أصلاً… فجرّ عبد اللطيف شنر نائب رئيس الوزراء السابق ورفيق درب أردوغان قنبلة إعلامية من العيار الثقيل حول شهادة أردوغان الجامعية ومدى صحتها.

شنر الذي عزز المزاعم التي تفيد بعدم صحة ومصداقية الشهادة الجامعية لرئيس الجمهورية طيب أردوغان قال في مقابلة تلفزيونية أجراها يوم أمس في إحدى البرامج الحوارية على تلفزيون خلق: “إن الشهادة الدراسية التي حصل عليها أردوغان هي شهادة دراسية لمدة عامين فقط وفي هذا الحال لا تعتبر شهادة جامعية الأمر الذي يسقط عن أردوغانالصفة الشرعية والقانونية لمنصب رئاسة الجمهورية حسب الدستور التركي”، بحسب صحيفة جمهوريت.

وفي ذات السياق نشرت صحيفة ABC التركية خبراً تحت عنوان ” اختفاء كاتب العدل الذي صدّق صورة شهادة أردوغان الجامعية المزورة” وذكرت الصحيفة في خبرها معلومات عن قيام فرات تشاغلايان رئيس حزب الحزب الوطني برفع دعوة قضائية ضد كاتب العدل الذي صدّق صورة شهادة أردوغان الجامعية بتهمة التزوير.

وذكر تشاغلايان في تصريح له نشره على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنه بحث عن كاتب العدل الموجود اسمه على صورة شهادة أردوغان المزورة لكنه لم يتمكن من الوصول إليه ولم يجد له أثر ”

وتابع تشاغلايان تصريحه بالقول:” إن صورة شهادة أردوغان الجامعية مزورة والذي قام بتصديقها مزور، والعملية كلها تزوير بتزوير، فإن استطعنا إثبات التزوير الذي قام بها كاتب العدل، فإن مشروعية أردوغان كرئيس للجمهورية ستسقط والانتخابات الرئاسية سوف تعتبر لاغية حسب الدستور التركي ، ولهذا سنبذل كل الجهود لإثبات عملية التزوير مستفيدين من القانون وسلطته، وسوف ننزل أردوغان عم كرسي رئاسة الجمهورية”.

البعث ميديا – ترجمة أسامة شحود

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *