نظام أردوغان تعتقل 6 آلاف شخص بذريعة مشاركتهم بأحداث الانقلاب الأخير

اعتقلت سلطات نظام رجب طيب أردوغان ستة آلاف شخص حتى الآن بذريعة مشاركتهم في محاولة الانقلاب التي شهدتها تركبا أول أمس.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن وزير العدل في حكومة حزب العدالة والتنمية باكير بوزداغ قوله إن “هناك نحو 6000 موقوف وسيتجاوز عددهم هذا الرقم خلال حملة التوقيفات الجارية” وخصوصا في صفوف الجيش والقضاء.

وكانت السلطات الحاكمة في تركيا أعلنت أمس اعتقال نحو 3000 عسكري من مختلف الرتب وذلك بعد أن شهدت البلاد اول امس محاولة انقلاب على نظام أردوغان حيث سيطرت قوات من الجيش على بعض المواقع قبل أن تقوم قوات أردوغان بقمعهم مستخدمة سلاح الجو ما إدى إلى مقتل 265 شخصا بين مدنيين وعسكريين وإصابة أكثر من 1400 آخرين.

وفي سياق متصل كشفت وسائل الإعلام التركية أن عشرات الجنرالات والقضاة والمدعين أوقفوا اليوم في حملة مداهمات في مختلف أنحاء البلاد لاتهامهم بالمشاركة في المحاولة الانقلابية.

وأعلن تلفزيون ان تي في توقيف 34 جنرالا برتب مختلفة أغلبهم من الشخصيات الشديدة الرمزية في الجيش على غرار قائدي الفيلق الثالث اردال اوزتورك والفيلق الثاني المتمركز في ملاطيا ادم حدودي.

كما أعلنت وكالة أنباء الأناضول توقيف قائد حامية دنيزلي غرب تركيا إلى جانب 51 جنديا من أفراد الحامية مشيرة إلى أن الحملة لم تقتصر على الجيش حيث صدرت مذكرات توقيف بحق 2745 قاضيا ونائبا عاما في جميع أنحاء تركيا تم توقيف 44 قاضيا ومدعيا منهم الليلة الماضية في مدينة قونيا و92 آخرين في غازي عينتاب.

كما أوقف ضابط كبير في سلاح الجو وغيره من العسكريين الكبار في قاعدة انجرليك جنوب تركيا والتي يستخدمها ما يسمى “التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش” قاعدة لانطلاق طائراته وتنفيذ عمليات ضد التنظيم الإرهابي.

وأفاد مسؤول تركي أن أنقرة تشتبه باستخدام قاعدة انجرليك التي ما زالت مغلقة منذ أمس لإمداد الطائرات التي استخدمها المشاركون في محاولة الانقلاب.

وكانت سلطات أردوغان أوقفت أمس الجنرال باكير ارجان إلى جانب نحو 12 ضابطا من رتب أدنى وأخضعتهم للاستجواب.

وتثير حملة الاعتقالات والتوقيفات التي تشنها سلطات أردوغان بعيد محاولة الانقلاب مخاوف من استغلال هذه القضية للقيام بتصفية جميع معارضي سياسات النظام الحاكم والتخلص منهم كما سبق وحصل خلال الفترات السابقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *