إيران: تقرير الأمم المتحدة حول تطبيق الاتفاق النووي غير متزن

أكدت إيران أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول تنفيذ قرار مجلس الأمن 2231 الخاص بالاتفاق حول ملف إيران النووي “غير متزن واحادي النزعة” مشددة على رفضها السماح للتدخلات بمنظومتها الدفاعية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي في تصريح له اليوم إن “تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أعد بضغوط أميركية على الأمانة العامة للأمم المتحدة وهو يتعارض مع جوهر ونص الاتفاق النووي وكذلك قرار مجلس الأمن الرقم 2231” مشدداً على “عدم وجود أساس للتهم الموجهة ضد إيران”.

وجدد قاسمي التأكيد على أن الصواريخ الباليستية الايرانية التي لم تصنع لحمل رؤوس نووية “لا تدخل ضمن أطر قرار مجلس الأمن 2231” معتبرا الاتفاق النووي بمنزلة ثمرة لجهود شاملة وهائلة للتوصل إلى نتيجة نهائية في سياق إيجاد حل لأزمة مختلقة.

وكان تقرير للأمين العام للأمم المتحدة ادعى أن تجارب ايران حول الصواريخ الباليستية لا تتفق مع “الروح البناءة” للاتفاق المبرم حول ملفها النووي مع مجموعة دول خمسة زائد واحد رغم تأكيدات المسؤولين الايرانيين عدم تضمين الاتفاق أي إشارة لمنظومتها الدفاعية بما فيها الصواريخ.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية إلى أن المجتمع الدولي ينتظر من الأمين العام للأمم المتحدة تقديم ايضاحات صريحة وواضحة حول تقصيرات اميركا وبعض البلدان الأخرى في مجموعة خمسة زائد واحد بتنفيذ تعهداتها في الاتفاق النووي والتي وثقت من قبل الكثير من بلدان العالم معربا عن اسفه لتجاوز الامين العام الاشارة الواردة في التقرير حول تقصير اميركا والبلدان الغربية في تنفيذ تعهداتهم إزاء الاتفاق حول الملف الايراني النووي والتي تعد “خطوة ايجابية” وعدم مطالبته أعضاء مجموعة خمسة زائد واحد بالالتزام بتعهداتهم.

وأكد قاسمي أن ديمومة الاتفاق حول ملف إيران النووي تتطلب عزيمة سياسية من جميع الأطراف في الالتزام بتنفيذ تعهداتها وخطواتها المهنية ودعم منظمات كالامم المتحدة مشددا على أن طهران التزمت وتلتزم بتعهداتها استمرارا لسياساتها المبدئية لإيجاد حل دبلوماسي لهذا الموضوع وهذا رهن باتخاذ جميع الاطراف خطوات متبادلة وصادقة في التنفيذ الكامل والفوري لجميع التزاماتها.

واعتبر قاسمي تقارير الأمين العام للأمم المتحدة بأنها “ذات طبيعة إدارية ومتكررة” وتتسم بـ “الجانب الايضاحي فقط وتخلو من أي متابعة تنفيذية وعملية من قبل مجلس الأمن الدولي”.

إلى ذلك قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن تقرير الأمم المتحدة حول تطبيق إيران للاتفاق النووي مسيس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *